أعلن نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني إيقاف لاعبيه الاثنين المدافع كارلوس زامبرانو والمهاجم داريو بينيديتو مباراتين، بسبب تشابكهما بالأيدي بين شوطي مباراتهما أمام راسينغ كلوب الإثنين، ضمن الجولة 13 من دوري السوبر الأرجنتيني، والتي انتهت بالتعادل السلبي.


ويأتي تشابك زامبرانو وبينديتو بعد أيام قليلة من الأزمة التي نشبت بين مدرب تشليسي، الألماني توماس توخيل ونظيره في توتنهام، الإيطالي أنطونيو كونتي، في مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي، وانتهت بطردهما عقب نهاية اللقاء.

وجاء في البيان المقتضب للنادي العاصمي “يعلن نادي بوكا جونيورز، بعد الأحداث التي وقعت الأحد الماضي، أن اللاعبين داريو بينيديتو وكارلوس زامبرانو لن يكونا ضمن قائمة الفريق الأول في المباراتين المقبلتين”.

وبعد فترة الاستراحة، دخل زامبرانو للملعب من أجل إكمال الشوط الثاني من اللقاء أمام راسينغ، وظهرت على ذقنه علامات تؤكد أنه تعرض للضرب.

وسيغيب الثنائي عن مباراتي بوكا أمام روساريو سنترال على ملعب لا بومبونيرا الأربعاء، ثم الأحد المقبل أمام ديفينسا إي خوستيثيا على ملعب فلورينسيو فاريلا.

من جانبه، شدد نائب الرئيس ورمز النادي، خوان رومان ريكيلمي، في حوار مع شبكة (ESPN) على أن “اللاعبين دخلا في مشادة، والآن عليهما التفكير فيما فعلا”.

وأضاف “الأمر بسيط، ليس أكثر من ذلك، يجب المضي قدماً لم أكن هناك بالداخل، ولا أعلم سبب المشادة، وحتى إن كنت أعرف، فلن أصرح بما حدث”.