كتابات

الطاهر ساتي يكتب الترويض المفقود ..!!

الترويض المفقود ..!!
________________
:: تجددت مآسي الخريف بكل السودان، ولكن – كالعادة – قرى نهر النيل تكاد تكون أكثر المناطق تأثيراً بالأمطار و السيول .. وليس في خريف هذا العام فقط، بل منذ خمس سنوات تقريباً، قرى نهر النيل هي الأكثر تضرراً، تليها قرى الجزيرة و شمال الخرطوم .. وصار طبيعياً أن يتجاوز الفاصل المداري – منذ خمس سنوات، حسب رصد هيئة الإرصاد – وادي حلفا.. أي كل الإقليم الشمالي لم يعد يختلف – من حيث التأثر بالأمطار – عن أقاليم السُّودان الأخرى، وهذا هو المعني بـالتغيُّر الإيجابي.. !!

:: فالمياه – أينما وُجِدَت وكيفما هطلت أو جرت – فهي نعمة.. ولكن الإنسان هُو مَن يُحوِّلها إلى (نقمة)، وذلك بعجزه عن ترويضها و استغلالها في الزرع والضرع..و عرفت اتفاقية الأمم المتحدة هذا التغيُّر بأنّه تغيُّر في المناخ يُعزى بصورة مُباشرة أو غير مُباشرة إلى النشاط البشري والذي يفضي إلى تغيُّر في تكوين الغلاف الجوي للأرض، هكذا التعريف المُتّفق عليه.. !!

::وقد تكون السدود هي السبب في هذا التغيير المناخي، وقد تكون هناك أسباب أخرى، فالمُهم أنّ معرفة النشاط البشري الذي يؤدي إلى التغيُّر المناخي من مهام الخُبراء والعلماء.. وما يُلينا كمجتمع وسُلطات مسؤولة هو فقط تكييف حياتنا بحيث تُواكب المُتغَيِّرات المناخية..هيئة الأرصاد غَير مَعنية بالبحث عن أسباب التغيُّر المناخي الذي تشهدها البلاد لحد أن تساوت كل ولايات السودان في مُعدّل الأمطار وحجم السيول.. !!

:: هيئة الأرصاد مُهمّتها الرصد والتحليل.. أما الدراسات والبحوث فهي من مهام الدولة المفقودة حالياً..لو كانت هناك دولة لصرفت على مراكز الأبحاث والدراسات.. والتغيُّرات المناخية من القضايا الاستراتيجية التي تضعها الدول في قائمة الأولويات، وذلك لصلتها باقتصاد الدول وصحة وحياة الناس..وما لم تُواكب المُجتمعات هذه التغيُّرات المناخية التي تشهدها البلاد، فالمُستقبل في معظم ولايات السودان- كما الحاضر في قُرى نهر النيل – محفوفٌ بالمَخَاطر الكُبرى ..!!
:: نعم، مُعظم ولايات السودان، وخاصة الشمالية والوسطى، على موعد مع المزيد من مآسي الخريف، ولذلك يجب تغيير نمط الحياة بغرض ترويض الطبيعة .. والجدير بالتأمُّل ، بغرض الاستفادة من التجارب ، هو أنّ نمط حياة أهل القضارف على سبيل المثال النموذجي، و قد نجح في ترويض السيول و الأمطار.. لا تَسمع لأهل القضارف صراخاً في مُوسِم الخَريف، لأنهم ما بين الأسمنت والقطاطي تقاسموا (الوقاية الجيِّدة)..!!

:: وكذلك الأهل بدارفور وكردفان والنيل الأزرق، ولا أعني سُكّان المدن التي تُعاني من سُوء التخطيط ، بل الأرياف الشاسعة التي تحتفي بالأمطار دون لطم الخدود وشق الجيوب.. وعليه، فالمُجتمعات المُتأثِّرة بالخريف بحاجة إلى تغيير في نمط حياتها بحيث تكون قادرة ترويض الطبيعة.. ولكن كيف؟.. هنا يأتي دور التخطيط الاستراتيجي للدولة.. وللأسف لاتوجد دولة، و إن وُجدت فهي تلك التي تختزل التخطيط الإستراتيجي في استجداء الإغاثة و التباكي بعد خراب الديار..!!

عن مصدر الخبر

كتب : الطاهر ساتي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي