السودان الان

الخرطوم تستدعي السفير التشادي بعد مقتل 18 سودانيا على الحدود

مصدر الخبر / ارم نيوز

استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم السبت، السفير التشادي بالخرطوم، وأبلغته احتجاج السودان على قتل ميليشيات تشادية 18 سودانيًا، في إقليم دارفور.

وكانت ميليشيات مسلحة عابرة للحدود هاجمت، مساء أمس الأول الخميس، رعاة سودانيين في منطقة تسمى ”بئر سليبة“ الحدودية، وقتلت 18 شخصًا، كما نهبت نحو مئة رأس من الإبل، عبرت بها الحدود غربًا إلى دولة تشاد.

وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا)، إن وزير الخارجية السوداني علي الصادق، التقى اليوم السبت، سفير جمهورية تشاد لدى الخرطوم، ونقل له احتجاج السودان وإدانته للحادث الذي جرى في الثالث من أغسطس/ آب الجاري.

وأبلغ وزير الخارجية السفير التشادي بأن متفلتين دخلوا من تشاد إلى الأراضي السودانية وقتلوا وجرحوا عددا من المواطنين السودانيين، بجانب سرقة مئات الرؤوس من الإبل قبل عودتهم إلى تشاد.

وطالب الوزير السوداني بأن تبذل دولة تشاد جهدًا في القبض على المتفلتين، ورد المسروقات إلى أهلها في السودان بأسرع ما يمكن.

من جهته، أكد السفير التشادي على عمق العلاقات الأخوية بين بلاده والسودان، مضيفًا أن تشاد لن تدخر وسعًا في الحفاظ على العلاقات وتطويرها بما يخدم الأمن والسلام والاستقرار في البلدين.

كما أكد أن أنجمينا لن تسمح بحدوث كل ما من شأنه أن يعكر صفو هذه العلاقة.

وعقد مجلس الأمن والدفاع السوداني اجتماعًا طارئًا، أمس الجمعة، برئاسة رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو.

وبحث الاجتماع التطورات الأمنية في الإقليم عموما، خاصة حادثة مقتل 18 شخصًا بواسطة ميليشيات تشادية.

وسبق الهجوم على رعاة الإبل، إعلان الشرطة السودانية مقتل 5 عسكريين بينهم ضابط إثر تعرضهم لكمين مسلح بولاية وسط دارفور غرب البلاد.

كما قتل 5 أشخاص آخرين خلال إطلاق نار بين مجموعتين من قبيلتي الرزيقات والمعاليا شرق دارفور.

ويوم الإثنين الماضي، قتل 4 مواطنين وأصيب اثنان آخران، في حادثتين منفصلتين، بولايتي شمال وجنوب دارفور، بحسب المتحدث باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين آدم رجال.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ارم نيوز