كشف بطل التنس الأولمبي الألماني ألكسندر زفيريف، اليوم السبت، أنه يعانى منذ فترة طويلة من مرض السكري من النوع الأول وأنه قام بإنشاء مؤسسة خيرية لمساعدة الآخرين على مكافحة المرض.


كان قد تم تشخيص إصابة زفيريف بمرض السكري وهو يبلغ أربعة أعوام.

وقال: “عندما كنت طفلاً صغيراً لم أفكر كثيراً في المرض، ولكن بعدها فكرت في المرض كثيراً، أريد أن أظهر أن بإمكانك المضي قدماً والتعايش مع هذا المرض”.

وأضاف: “الآن، بعد عدة سنوات وبفضل النجاحات التي حققتها، أشعر براحة وثقة كافية للإعلان عن هذه المبادرة”.

ويريد زفيريف أن يصبح نموذجاً يحتذى به للناس الذين يعانون من هذا المرض، ولكن أن يكون أيضاً داعماً للأطفال “الذين لايزال بإمكانهم تفادي الإصابة بالسكري من خلال حياة نشيطة والوقاية الصحيحة”.

بالإضافة لتوفير الإنسولين والأدوية الحيوية الأخرى، فإن مؤسسته تمول مشاريع للأطفال والشباب المصابين بالمرض.

وقال: “أنا في وضع متمير لكي أعيش الحياة التي أردتها دائماً، أردت دائماً لعب التنس، السفر للبطولات حول العالم، وأن أكون أحد أفضل لاعبي التنس في العالم”.

وأضاف زفيريف (25 عاماً): “حقيقة أنني نجحت في فعل هذا يعود في الأساس لوالدي وشقيقي، اللذين قاما بدعمي كثيراً بدون شروط في طريقي إلى هناك ومازالا يقومان بذلك حتى الآن”.