يغيب لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن بطولة كندا المفتوحة بعد رفضه الحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.


وأعلن الاتحاد الكندي للتنس الخميس انسحاب ديوكوفيتش، المصنف السادس عالميا بين لاعبي التنس المحترفين، من البطولة.

وعلى الرغم من أن الاتحاد لم يوضح سبب انسحاب ديوكوفيتش، فإنه من المعروف أن السلطات الكندية تطالب جميع الأجانب الذين يدخلون أراضيها بالحصول على التطعيم المضاد لكورونا لتجنب الخضوع لحجر صحي مدته 14 يوماً.

ويرفض ديوكوفيتش الحصول على اللقاح على الرغم من أن هذا الموقف حرمه من المشاركة في عدة بطولات أولها أستراليا المفتوحة.
ولم يتمكن ديوكوفيتش من الدفاع عن لقبه في أستراليا المفتوحة في يناير (كانون الثاني) الماضي بعد ترحيله من البلاد إثر نزاع مع القضاء الأسترالي بسبب موقفه من التطعيم.

وتعد كندا المفتوحة، التي تنطلق اليوم الجمعة وتستمر حتى 14 من الشهر الجاري بمثابة بطولة تحضيرية لأمريكا المفتوحة التي أبدى ديوكوفيتش ثقته في المشاركة بها في تغريدة على حسابه بشبكة (تويتر) الأسبوع الماضي.

ومن المقرر أن تقام أمريكا المفتوحة في الفترة من 29 أغسطس (أب) الجاري وحتى 11 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وتلزم الولايات المتحدة حاليا الأجانب الذين يصلون أراضيها بالحصول على التطعيم المضاد لكورونا، مما يعني أن مشاركة ديوكوفيتش في البطولة ليست مؤكدة بعد.

وكان ديوكوفيتش (35 عاماً) قد صرح عقب تتويجه بويمبلدون في العاشر من يوليو (تموز) الماضي إنه على الرغم من أنه يود المشاركة في أمريكا المفتوحة، فإنه لن يحصل على التطعيم من أجل خوض البطولة.