ينطلق الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز 2022-2023 غداً الجمعة بمواجهة كريستال بالاس وآرسنال، التي ستعلن انطلاق موسم عززت فيه أقوى الأندية صفوفها بشكل كبير، لذلك قد تكون نسخة “البريميير ليغ” الأكثر تكافؤ في السنوات الأخيرة، مع مانشستر سيتي، الفائز بأربع من النسخ الخمس الأخيرة، كأقوى منافس للفوز باللقب من جديد.


وكما هو الحال كل عام، ينطلق الموسم الجديد من المسابقة بتحركات كبيرة في الميركاتو الصيفي، حيث وصل لاعبون مثل النرويجي إيرلينغ هالاند (60 مليون يورو) إلى مانشستر سيتي، والمهاجم الأوروغواياني داروين نونيز (75 مليون يورو) إلى ليفربول.

كما انتقل المدافع الأرجنتيني ليساندرو مارتينيز (57.37 مليون يورو) إلى مانشستر يونايتد ورحيم سترلينغ (56.20 مليون يورو)، من السيتي إلى تشيلسي.

وشهدت الأندية الستة الكبرى، الذين يطلق عليهم “بيغ سيكس” (سيتي وليفربول ويونايتد وآرسنال وتشيلسي وتوتنهام)، حركة انتقالات كبيرة هذا العام، سواء من حيث اللاعبين الذين رحلوا أو هؤلاء الذين انضموا.

وعلى رأس هؤلاء، يبرز مرة أخرى مانشستر سيتي حامل اللقب، الذي سيسعى للتتويج بلقب “البريميير ليغ” الثالث على التوالي، والخامس في ست سنوات.

وحظى فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا هذا الصيف بأهم توقيع إنجليزي في “الميركاتو”، حيث ضم المهاجم النرويجي إيرلينغ هالاند (22 عاما)، القادم من بروسيا دورتموند والمطلوب من قبل الأندية الكبرى في أوروبا، وذلك في صفقة بلغت 60 مليون يورو.

بالإضافة إلى هالاند، تعاقد السيتي مع اللاعب كالفين فيليبس، قادما من ليدز يونايتد مقابل مبلغ يقارب 50 مليون يورو، ومع الحارس الألماني ستيفان أورتيغا، الذي انضم للفريق في صفقة انتقال مجانية من أرمينيا بيليفيلد.

لكن في مقابل هذه الإضافات الجيدة، فقد رجال غوارديولا هذا الصيف العديد من اللاعبين الذين كانوا يشكلون جزءاً أساسياً من تشكيلة الفريق، مثل الجناح الإنجليزي رحيم سترلينغ، الذي انتقل إلى تشيلسي مقابل 56.2 مليون يورو.

كما فقد السيتي أيضا المهاجم البرازيلي جابرييل جيسوس، الذي رحل إلى آرسنال مقابل 52.2 مليون يورو، والجناح الأوكراني أوليكساندر زينشينكو، الذي انضم أيضاً إلى “الجنرز” مقابل حوالي 35 مليون يورو.

بدوره، شهد ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب تحركات كبيرة أيضاً في الميركاتو المنصرم، حيث ضم المهاجم الأوروغواياني داروين نونيز إلى صفوفه، قادما من بنفيكا في صفقة بلغت 70 مليون يورو.

كما تعاقد “الريدز” مع لاعب الوسط البرتغالي فابيو كارفاليو من فولهام مقابل 5.9 مليون يورو، والجناح الإسكتلندي كالفن رامزي من أبردين مقابل 4.9 مليون يورو.

وبالنسبة للراحلين، فقد ليفربول نجمه السنغالي ساديو ماني، الذي توجه إلى بايرن ميونخ مقابل 32 مليون يورو.

وكذلك تم بيع لاعب فريق الشباب الويلزي نيكو ويليامز، الذي انتقل إلى نوتنجهام فورست في صفقة بلغت قيمتها 20 مليون يورو.

أما تشيلسي، فإلى جانب حصوله على خدمات سترلينج، أحد أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز، من مانشستر سيتي، استقدم أيضاً المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي، من نابولي مقابل 38 مليون يورو، والحارس الأمريكي غابرييل سلونينا، الذي انضم للفريق مقابل 9.09 مليون يورو قادما من شيكاغو.

وكان “البلوز” أحد الأندية التي أنفقت أكبر قدر من الأموال في سوق الانتقالات الصيفي المنصرم، بواقع 103.29 مليون يورو.

على جانب آخر، كان المدافعان أنطونيو روديغر وأندرياس كريستنسن، من أبرز الراحلين عن تشيلسي في الميركاتو الأخير، حيث انتقلا إلى ريال مدريد وبرشلونة على الترتيب، في صفقات حرة لانتهاء عقديهما.

كما رحل المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو، على سبيل الإعارة إلى ناديه السابق إنتر ميلان الإيطالي.

وبالنسبة لتوتنهام هوتسبير، كانت خطوته الرئيسية لتعزيز صفوف الفريق هي التعاقد مع البرازيلي ريتشارليسون مقابل 58 مليون يورو قادما من إيفرتون.

كما تعاقد الفريق مع لاعب الوسط المالي إيف بيسوما من برايتون، في صفقة قيمتها 29.20 مليون يورو، وكذلك المدافع الفرنسي كليمو لونجليه، الذي انضم في صفقة انتقال مجانية من برشلونة، والجناح الإنجليزي جد سبنس مقابل 14.7 مليون يورو، من ميدلسبره.

وضم تشيلسي أيضاً الكرواتي إيفان بيريسيتش مجانًا من إنتر ميلان، وحارس المرمى المخضرم فريزر فوستر، الذي وصل هو الآخر في صفقة انتقال مجانية من ساوثهامتون.

وفي قائمة الراحلين، كان الأهم هو الجناح الهولندي ستيفن بيرجوين الذي انتقل إلى أياكس آمستردام مقابل 31.25 مليون يورو، والمدافع الأمريكي كاميرون كارتر فيكرز إلى سيلتيك مقابل 7 ملايين يورو.

أما آرسنال، الذي لم يتمكن من التأهل إلى دوري أبطال أوروبا وسيتعين عليه الاكتفاء باللعب في الدوري الأوروبي، فقد انفق 132 مليون يورو في الميركاتو الأخير، وإلى جانب ضم اثنين من لاعبي مانشستر سيتي -غابرييل جيسوس وزينتشينكو-، تعاقد أيضا مع لاعب الوسط البرتغالي فابيو فييرا من بورتو مقابل 35 مليون يورو.

كما ضم الفريق الذي يقوده المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا، الحارس الأمريكي مات تيرنر مقابل 6.36 مليون يورو والجناح البرازيلي ماركينيوس مقابل 3.5 مليون يورو.

وفي المقابل، رحل عن صفوف “الجنرز” كل من الفرنسي ألكسندر لاكازيت، الذي انتقل إلى أولمبيك ليون في صفقة انتقال مجانية، وماتيو جيندوزي، الذي انضم إلى أوليمبيك مارسيليا مقابل 11 مليون يورو.

وإلى صفوف مانشستر يونايتد، الذي سيخوض الموسم المقبل بقيادة مدرب جديد: الهولندي إريك تين هاج، انضم المدافع الأرجنتيني ليساندرو مارتينيز قادما من أياكس مقابل 57.37 مليون يورو، ولاعب الوسط الدنماركي كريستيان إريكسن في صفقة انتقال مجانية من برينتفورد.

وكذلك، حصل الفريق على خدمات الجناح الهولندي تيريل مالاسيا، الذي جاء من فينورد مقابل مبلغ يقارب 15 مليون يورو.

وكان مانشستر يونايتد هو النادي الإنجليزي الذي انفق أقل مبلغ مالي على التعاقدات (72.27 مليون يورو) بين الأندية الست الكبرى بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وبينما لا يزال مستقبل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع هذا النادي معلقاً في الهواء، على الرغم من أن كل المؤشرات تتجه نحو رحيله، خسر مان يونايتد لاعبين مهمين بالفعل هما الفرنسي بول بوغبا، الذي انتقل إلى يوفنتوس في صفقة مجانية، وجيسي لينجارد، الذي انضم إلى نوتنغهام فورست بعد انتهاء عقده.

كما عززت بقية الفرق صفوفها بشكل كبير أيضاً، وإجمالاً، انفق الدوري الإنجليزي الممتاز على الانتقالات في “المريكاتو” الصيفي الأخير ما مجموعه مليار و257 مليون و115 ألف يورو، بحسب (ترانسفير مارك).

وينطلق الدوري الإنجليزي الممتاز غداً الجمعة بعد عطلة صيفية تمكن خلالها اللاعبون من الحصول على الراحة وإعادة شحن طاقتهم لبدء موسم من المنتظر أن يكون الأكثر إثارة في السنوات الأخيرة.