كتابات

عبد الله علي إبراهيم يكتب عن كشف المثوى الأخير لرفاقنا شهداء الردة في يوليو 1971

مصدر الخبر / جريدة التيار

عن كشف المثوى الأخير لرفاقنا شهداء الردة في يوليو 1971
عبد الله علي إبراهيم
أرقتني طيوف الموتى من أجل السياسة منذ اغتيال نفر كريم من حزبنا الشيوعي في 1971. ظللت ألح لعقود بتكوين هيئة قومية تسترد للأهل والشعب جثامين قتلانا وقتلى المسلمين المتفاقمة في اقتصادنا السياسي للاستشهاد، مبتذلاً. ووجدت أنني احتفظ بكلمة أقدم كتبتها عام 1975 كانت نواة هذا المطلب. وكنت وقت كتابتها سكرتيراً لاتحاد الشباب السوداني مختبئاً في باطن الطاقم المتفرِّغ بالحزب الشيوعي. وقد صدرت الكلمة الرسالة عن سكرتارية اتحاد الشباب السوداني في مناسبة الذكري الرابعة لنكسة انقلاب يوليو ومصرع أساتذتنا ورفاقنا. وأعيد نشرها أدناه في الذكرى الواحدة والخمسين لتلك المحنة.
مكتب سكرتارية اتحاد الشباب السوداني

السادة في . . . . .
السيد . . . . . .. .
تحية واحتراماً،

في الفترة بين أواخر يوليو ومنتصف سبتمبر 1971 استشهد نفر كريم من قادة اتحادنا وأعضائه. لعلنا في غنى عن الأتيان على دوافع هبتهم في يوليو أو التوقف عند الملابسات التي جرى فيها استشهادهم. فقد انقضى وقت كافٍ أصبحت فيه حقائق ذلك جميعاً ميسورة نوعاً ما، للمهتمين بشأن الوطن وأهله.

منشأ هذه الرسالة إليكم هو الحرج القائم في وجدان عضويتنا تجاه تجريد قادتهم وزملائهم من مثوى معروف تطمئن إليه رفاتهم. وباستعصاء هذا الحرج على الوصف فنحن نثق في بداهة تعاطفكم معه، ومع الذين غالبوه واكتووا به طوال السنوات الأربع الماضية. فتلك بداهة تنشأ حين تتعرَّض الحقوق الطبيعية للإنسان، ومنها حق المثوى الأخير المعروف، للخرق والكرب. وهي حقوق أصلتها الديانات والإنسانية الكلاسيكية حتى صارت فطرة وغريزة. فما ترك الله القاتل الأول، قابيل، يزري بجثة أخيه الملقاة في العراء نهباً للضواري. فمن رحمة ربه به، رغم إساءته، بعث له الطير يعلمه ستر الأجداث إكراماً للجسد وتوقيراً للموت. وذات البداهة هي التي ساقت “أنتيقوني” الإغريقية على طريق الآلام والشهادة لأنها أودعت أخاها المقتول المثوى خلافاً لأمر الطاغية كريون. وعلى هذه البداهة نعوِّل لتقفوا على ذلك الحرج الفطيم الذي تمتلئ به صدور عضويتنا.

وكان منطقياً أن يصبح نظام 22 يوليو (وهذا فرزنا له من 25 مايو)، الذي دشن نفسه بمجازر الشجرة، سارق جثث متمرس كما لمسنا ذلك في كل الهبات اللاحقة للطلاب والشعب. وبهذا تعذَّر على أسر وأصدقاء ومعارف الشهداء، الذين سقطوا في تلك الهبات، القيام بما تقتضيه قداسة الموت والأموات، وبما تستوجبه أعراف هي في منزلة الحقوق الطبيعية. فمصادرة تلك الحقوق هي انفلات الشر من عقاله. فكل إثم في ظلها جائز، وكل وقاحة مقبولة، وكل سعار مستحب. واستهانة الحكومة القائمة برفات الشهداء هي صورة أخرى من صور استهانتها بالأحياء. مع أنها، مهما أحاطت نفسها بأسباب الجبروت وبإدعاءات السرمدية، نظام في الحكم زائل وسيبقى شعبنا يفتش في صمت الأرض عن عبير زهوره الموؤدة وفتوة جنوده مجهولي القبر.
إن ما جرى ويجري بالنسبة لرفات الشهداء من بعد يوليو 1971 هي نسخ من بشاعات ردة يوليو. ولهذا صح عندنا التوجه إليكم بهذا النداء لكي تتضامنوا معنا في مطلبنا المشروع الطبيعي من نظام نميري ليكشف عن المثوى الأخير لشهداء يوليو 1971. فعن هذا السبيل تساعدونا في تخطي حرجنا وتعطون أسر الشهداء فرصة متأخرة، ونبيلة جداً مع ذلك، لتلأم فتوقها العاطفية بأداء شعائر الوداع لأبنائها في مثواهم الأخير المعروف.
ونأمل أن يأتي تحرُّكنا جميعاً نحو هذه الغاية إشارة أولى وأخيرة بأن شباب السودان قاطبة، باختلاف اجتهاداته للسمو بوطنه، مصمم أن تدار السياسة في بلده وفق سنن الآدمية: بالإقرار الجليل بالحقوق الطبيعية والسياسية.
وسيسعدنا أن نلم بكل خطوة تتخذونها استجابة لندائنا هذا.
مع تقديرنا الفائق والشكر.
1-8-1975
سكرتارية اتحاد الشباب السوداني
//

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

تعليقات

  • يابن ادم تسأل اين تم دفن ناس ١٩ يوليو.. ولتكتمل الصورة..اسأل برضو عن من قام بمجزرة القصر يومها!!!!
    لازم التاريخ يكون كما هو لا اخفاء الحقائق بمكر.

  • انت لسع يا دكتور في ضلالك القديم 51 سنه حتي الآن ما فتح الله عليك تتوب وانت قريب من القبر ربنا يهديك

    • لهم شكل نمطي معروف بحلق الشارب والذقن مايدافع عنه تمهيد للدفاع عن شيخه الذي حكمت بردته المحكمة السودانية والازهر وىابطة العالم الاسلامي

  • وماذا عن شهداء الجزيرة أبا وودنوباوي أليس هم من البشر ؟ صحيح من شاب علي الشيء مات عليه.