السودان الان السودان عاجل

النيابة العامة تشكل لجنة تحقيق في أحداث “النيل الأزرق”

مصدر الخبر / قناة الحرة

أصدر النائب العام في السودان، أحمد خليفة، ليل الأحد الإثنين، قرارا بتشكيل لجنة للتحري والتحقيق في الأحداث التي وقعت بولاية النيل الأزرق وأدت إلى قتل وجرح العشرات من المواطنين وإتلاف الممتلكات.

ويرأس اللجنة “رئيس نيابة عامة وعضوية عدد من أعضاء القوات المسلحة والشرطة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني والدعم السريع”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السودانية “سونا”.

وعبرت القائمة بأعمال السفارة الأميركية في السودان، لوسي تاملين، عن قلقها بشأن النزاعات الطائفية في ولاية النيل الأزرق، مطالبة “بعدم السعي إلى الانتقام”.

وقالت في تغريدة: “أشعر بالقلق الشديد إزاء التقارير التي تفيد بوقوع أعمال عنف طائفي في ولاية النيل الأزرق أسفرت عن مقتل 65 شخصًا وإصابة العشرات”.

وأضافت “نحث المجتمعات المعنية على عدم السعي إلى الانتقام، ولكن الانخراط في الحوار”.

كما دعت تاملين السلطات المحلية إلى “حماية المدنيين وتقديم الدعم الطبي العاجل للمحتاجين”.

واندلعت اشتباكات قبلية في ولاية النيل الأزرق الحدودية مع إثيوبيا، في جنوب السودان، وسط أنباء عن سقوط 65 شخصا.

وتشير التقارير إلى أن التوتر بدأ في مناطق قيسان والرصيرص وود الماحي، بين الهوسا ومجموعة من القبائل بعد مقتل مزارع في منطقة اداسي التابعة لمحلية قيسان، في اليوم الأول لعيد الأضحى.

وانتقل النزاع القبلي من أداسي إلى قنيص، التي قُتل فيها 13 تاجرًا وأحرقت متاجر في السوق، كما انتقلت الاشتباكات إلى مناطق بكوري وأم درفا بولاية النيل الأزرق.

ومنذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في السلطة في 25 نوفمبر، يشهد السودان نوعًا من الفراغ الأمني، خصوصا بعد إنهاء مهمة قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الإقليم، إثر توقيع اتفاق سلام بين الفصائل المسلحة والحكومة المركزية عام 2020.

ويشهد السودان اضطرابات سياسية واقتصادية، ويخرج للتظاهر بشكل منتظم آلاف السودانيين في العاصمة، ومدن أخرى، للمطالبة بعودة الحكم المدني.

ووضع المتظاهرون الأحد، في مقدمّة شعاراتهم ولاية النيل الأزرق حيث خلّفت الاشتباكات عشرات القتلى منذ بداية الأسبوع، بحسب آخر احصاء لوزارة الصحة بالولاية.

في غياب أمني واضح، اندلعت اشتباكات قبلية في ولاية النيل الأزرق جنوب السودان، الحدودية مع إثيوبيا، لتتخذ السلطات المحلية إجراءات أمنية، لكن يستمر مسلسل سقوط الضحايا ليصل عدد القتلى إلى أكثر من 60 شخصا حتى الآن.

عن مصدر الخبر

قناة الحرة