السودان الان السودان عاجل

الحرية والتغيير تكشف حقيقة الاتفاق مع المكون العسكري

مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

أكدت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الأحد، أن “السلطة الانقلابية دمرت العملية السياسية” وأنه ليس لديها أي اتصالات مع المكون العسكري، معلنة دعمها للاعتصامات المتواصلة في البلاد، وفق وكالة الاناضول.

وقال القيادي بالحرية والتغيير عمر الدقير، خلال مؤتمر صحفي للائتلاف الحاكم سابقا ان : “الحديث عن أي اتصالات أو اتفاق مع المكون العسكري ليس له أساس من الصحة، وليس لدينا تواصل مع المكون العسكري الانقلابي”.

وأَضاف: “نحن ندعم الاعتصامات التي بدأت في البلاد وندعو لجان المقاومة لتكوين قيادات ميدانية لهذه الاعتصامات من أجل التنسيق، كما ندعم استمرار المواكب والمظاهرات لإسقاط الانقلاب العسكري”.

وتابع أن “القمع المفرط وكل الاعتقالات التي تقوم بها السلطات الانقلابية يقضي على إي عملية سلمية، والانقلابيون مسؤولون عن انهيار العملية السياسية”.

وأِشار الدقير إلى أن “الانقلاب أدخل القوات المسلحة في مأزق، ووضعها في مواجهة مع الشعب، الذي يطالب بأبعادها من السياسة”.

من جانبه، قال القيادي بالحرية والتغيير ياسر عرمان في ذات المؤتمر، إنه “عندما اخترق الرصاص أجساد الشهداء، اخترق في ذات اللحظة العملية السياسية، ولا توجد إرادة لقيام العملية السياسية، وحالة الطوارئ أسوأ من الماضي”.

وزاد أن “الانقلاب دمر الانتقال الديمقراطي ودمر العملية السياسية”.

بدوره أوضح القيادي بالحرية والتغيير وجدي صالح في المؤتمر نفسه، أن هناك آلية للتواصل مع قوى الثورة لتوحيدها في جسم تنسيقي.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز