تستضيف بولندا غداً الأحد، المحطة الخامسة لسلسلة سباقات كأس رئيس الإمارات للخيول العربية الأصيلة، بنسختها 29، وذلك في مضمار سلوزويك في العاصمة وارسو، لتواصل الكأس الغالية محطاتها الأوروبية، تأكيداً لمكانتها وريادتها العالمية.


تحظى سلسلة سباقات الكأس الغالية باهتمام ومتابعة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، استمراراً لنهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في تشجيع اقتناء ورعاية الخيل العربي الأصيل، ورفعة شأنه بكافة دول العالم، وتنمية حضوره في أهم المهرجانات والسباقات العالمية، والحفاظ على مسيرته الأصيلة.

وتشهد المحطة البولندية مشاركة مجموعة مميزة من نخبة الخيول، التي تمثل أفضل وأقوى مرابط الخيل في بولندا وأوروبا، للتنافس على لقب السباق الذي يقام لمسافة 2400 متر، ضمن فئة “ليستد”، والمخصص للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات فما فوق، حيث يشارك في تحدي المحطة البولندية كل من: / زينهاف/ المنحدر من نسل /إيه أف البحر – زينهوبي بنت دورمان/ والذي يعود لاسطبلات “وواو” ويشرف على تدريبه اس ماسكوفا وتحت قيادة جان فيرنير ، إلى جانب / الجاسم / المنحدر من نسل / عاصي – سلينن جيرل بنت دورمان/ للمالك ايرو بيجاسوس وتحت إشراف المدرب كورنيليا فرايسل وبقيادة داستان ساباتيكوف ، و/ جينسك/ المنحدر من / نو ريسك الموري – جينزه بنت تورنادو دي سيراه / للمالك والمدرب ام بوركووسكي وتحت قيادة الفارس شتشيبان مازور، و/ شرم الشيخ / المنحدر من نسل /المامون مونلو – سري لانكا بنت ديلجانس / للمالك مزرعة هاندولو والمربي فالنتين بختوياروف وتحت إشراف جي دومانسكا وقيادة الفارس سانزار ابايف ، و/ أثال بنت جيفارا /من نسل /نو ريسك الموري – جيفارا بنت عامر / للمالك عدنان النعيمي وإشراف المدرب ماسيج كبرزيك وقيادة الفارس كونراد مازور ، و/تارانوم/ المنحدر من نسل / الجبر – تانيا دو كلوس بنت كربلاء/ والذي يعود لاسطبلات ليوا والمربي شادويل بإشراف المدرب ماسيج كبرزيك وقيادة بولوت كاليسبيك، وأخيرا /هان رستبان/ المنحدر من نسل/ عاصي- اش ان رنا / للمالك كوال أي بي لاسكووسكا وبإشراف المدرب لاسكوساكي وقيادة مارتن سرنك.

وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة المشرفة على سباقات كأس رئيس الإمارات للخيول العربية، مطر اليبهوني الظاهري، على أهمية المنجزات الكبيرة التي تواصل تحقيقها الكأس الغالية في المضامير الأوروبية، معرباً عن سروره بالوصول لمحطة بولندا التي تعد من المحطات الكبيرة على أجندة السباقات العالمية، لما لها من قيمة كبيرة لدى ملاك ومربي الخيل العربي، كما أنها تحظى بجماهيرية كبيرة واهتمام إعلامي وترويجي لرسالة الإمارات السامية عبر هذه السلسلة الغالية التي تعزز أواصر التواصل وتعرف العالم بتراث الإمارات الأصيل ونهج القيادة الرشيدة وحرصها الكبير لإعلاء شأن الخيل العربي الأصيل.