يدخل فريق الأهلي، اليوم السبت، اختباراً صعباً، حينما يواجه بتروجيت، في إستاد القاهرة الدولي، في نصف نهائي بطولة كأس مصر.


قال موقع اليوم السابع، اليوم السبت: “يسعى “المارد الأحمر” لتخطى عقبة الفريق البترولي، من أجل حصد تذكرة التأهل للمباراة النهائية لكأس مصر، وملاقاة الزمالك، في 21 يوليو (تموز) الجاري”.

وتعد مباراة الليلة الظهور الأول، للبرتغالي ريكاردو سواريش، فى مقعد المدير الفني للأهلي، بعد توليه المسئولية خلفاً للجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، الذي رحل عن “القلعة الحمراء” عن طريق فسخ التعاقد بين الطرفين بالتراضي.

ويسعى سواريش لقيادة الأهلي لتحقيق الانتصار في مباراة الليلة، عملاً بمبدأ الانطباع الأول يدوم، بحثاً عن طمأنة الجماهير الاهلاوية على مسيرة “المارد الأحمر”، الذي تعثر في آخر ظهور له بالدوري أمام سموحة بالخسارة 2-3.

وافتتح الأهلي مشواره في كأس مصر بالفوز على النصر 2-1، ثم تفوق على إنبي 1-0، ثم أطاح بنظيره بيراميدز 2-1، ليضرب موعداً مع بتروجيت.

في المقابل فإن مسيرة الفريق البترولي، الذى يشارك بتروجيت، ضمن منافسات المجموعة الثانية بدورى القسم الثاني، وفشل في التأهل لدوري الأضواء و الشهرة، مفاجآت كبيرة، فلقد فاز على الزرقا 3-0، ثم على بورتو 2-1، ثم تفوق على منشية الشهداء 5-4 بركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1-1، ثم تفوق بتروجيت على المقاولون العرب 3-1، ثم تفوق الفريق البترولي على فيوتشر 4-3 بركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقتين الاصلي والإضافي بالتعادل السلبي، وأخيراً أطاح بتروجيت بمنافسه وادي دجلة 2-1.

ويستمر غياب أكرم توفيق، وعمار حمدي، وبيرسى تاو، وميكيسوني، وأحمد عبدالقادر عن الأهلي أمام بتروجيت للإصابة.