السودان الان

مريم الصادق المهدي: نحن جند الله جند الوطن.. أدعو كل المكونات السياسية والمدنية والمجتمعية إعلان الوقوف بقوة في مؤازرة قواتنا المسلحة

مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: السوداني

دانت وزيرة الخارجية السابقة د. مريم الصادق المهدي، الخبر الصادم الذي الذي أعلنته القوات المسلحة؛ والذي يفيد بأن الجيش الإثيوبي قام بإعدام مواطن وسبعة جنود سودانيين كانوا أسرى لديهم.
وتقدمت بالتعازي لأسر الشهداء العسكريين السبعة والمدني، وقيادة وضباط وضباط صف وجنود قوات الشعب المسلحة.

وقالت مريم: “يتنافى هذا التصرف مع كل قوانين وأعراف الحرب والقانون الدولي الإنساني بقتل الأسرى العسكريين، ويشكل عدواناً على مواطن مدني. كما يشكل عرض الجثامين بهذا الشكل المُهين انتهاكاً آخر للكرامة الإنسانية ومشاعر الشعب السوداني، وقوانين الحرب وحقوق الإنسان، ويسمم العلاقات بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين”.

وأضافت المنصورة: “الشعب السوداني يدعم جيشه الوطني ويقف خلفه، إذ يقوم بواجبه الدستوري في حماية حدود وسيادة أرض الوطن وأمن مواطنيه. أدعو كل المكونات السياسية والمدنية والمجتمعية إعلان الوقوف بقوة في مؤازرة قواتنا المسلحة في مهمتها الجليلة”.

ومضت في القول: “التحية لشهدائنا في كل ربوع الوطن، والمجد والخلود لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة. ولنجعل بتكاتفنا الوطني يوم 30 يونيو؛ يوم الفلاح والنجاح الوطني بالتعاهد على إقامة الحكم المدني الديمقراطي، حيث يقوم المدنيون بالحكم وفق أسس دستورية متوافق عليها، وتلتزم مؤسستنا العسكرية المهنية بحماية الوطن، وحراسة مكتسباته.

وأرسلت المنصورة، رسالة إلى كافة القوات النظامية، بأن تفض المواجهة مع الشعب، وتعمل على حماية الوطن من التعدي، وترفع يدها عن المواكب السلمية، وتحميها من كل مترصد.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

تعليق

  • هههههههه شكلك اتزكرتي ايام اباحة امدرمان . وانا عايز اعرف ومن حقي ان اعرف انتي العيون الخضراء والشعر الاشقر من اي ماخور ظهر فعلا المهدية اسره مترابطة واسرارم في بير