السودان الان السودان عاجل

الجيش يوضح حقيقة سيطرة ميليشيات وقوات إثيوبية على أرضى سودانية لحماية مزارعي الامهرا

مصدر الخبر / السودان نيوز

نفت القوات المسلحة السودانية سيطرة ميليشيات وقوات إثيوبية على أرضى سودانية لحماية مزارعي الامهرا بالحدود السودانية الإثيوبية، وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد ركن نبيل عبدالله في تصريح خاص لمنصة بلادي بلص الإخبارية إن الأخبار التي تم تداولها في بعض المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي حول سيطرة ميليشيات إثيوبية على أرضى سودانية قال إنها أخبار مفبركة ومعلومات غير صحيحة ومضللة وأنه لاتوجد أي قوات اوميليشيات إثيوبية استولت علي الأراضي السودانية موكدا أن القوات المسلحة تمارس مهامها في الحدود الشرقية من تامين للحدود ومنع أي تعديات علي المزارعين والأراضي الزراعية السودانية

وكشف عن أن الأحوال الأمنية مستقرة تماما بمنطقة الفشقة وكل الحدود الشرقية للبلاد.وقال إن الجيش يوجد بكل مناطق الحدود مع إثيوبيا ويعمل علي إدارة المعابر مع إثيوبيا وفي رده علي استفسار المنصة حول عملية الدخول والخروج بالمناطق الحدودية رد الناطق الرسمي للجيش بأن فتح وإغلاق المعابر تتحكم فيه اللجان الأمنية الموجودة بالمنطقة.

وفي وقت سابق أنشأت السُّلطات الإثيوبية ثلاث معسكرات للجيش وآخر للمليشيات داخل السودان، بغرض إسناد وحماية مزارعي قومية الأمهرا الذين يعملون في فلاحة أراضي بالفشقة.

وأعاد الجيش السوداني مُنذ نوفمبر 2020، انتشاره في الحدود المحاذية لإثيوبيا، شرقي البلاد، واسترد مساحات زراعية خصبة كان يحتلها إثيوبيين طوال 26 عامًا بدعم وحماية من مليشيات وجيش بلادهم.

وتسبب إعادة الانتشار الذي استعيدت بموجبه 95% من الأراضي السودانية في توتر العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا، وتصل ذروة التوتر عادة مع بداية فصل الخريف، حيث تحاول مليشيات مدعومة من إثيوبيا عرقلة فلاحة الأراضي الزراعية المستردة.

وقالت مصادر عسكرية، لـ “سودان تربيون”، الأربعاء؛ إن “السُّلطات الإثيوبية قامت بإنشاء معسكرين للجيش والمليشيات في الجهة الشرقية من منطقة الفشقة ومعسكر ثالث بالجهة الغربية بمشروع للمزارع السوداني محمد عبد المحسن”.

وأشارت إلى أن الغرض من المعسكرات والتعزيزات العسكرية هو حماية ودعم وإسناد مزارعي قومية الأمهرا لفلاحة الأراضي الحدودية بالفشقة.

وأفادت المصادر الموثوقة بأن إثيوبيا أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة من عناصر الجيش ومليشيات الأمهرا، إلى الحدود الشرقية.

وتمركزت التعزيزات العسكرية في منطقة “مندر 7” ومستوطنات شاي بيت وقطراند وسفاري وملكامو التي تقع على الشريط الحدودي في الفشقة الصغرى، وهي مناطق تحاذي حلة خاطر جميزة وأم عدارة وبركة نورين وأم ديسة.

وأقامت إثيوبيا منذ 1995 مستوطنات في أراضي الحدود الشرقية بعد تهجير سكانها السودانيين بقوة السلاح، وذلك قبل يستردها الجيش السوداني في إعادة انتشاره.

وقالت المصادر إن سُّلطات إقليم الأمهرا، عقدت اجتماعا موسعا، استدعت له قيادات وأعيان منطقتي كوكيت والمتمة الحدودية المحاذيتين للسودان

وعُقد الاجتماع الذي حضره 700 مزارع وقيادي، بمقر حكومة الإقليم التي طالبت بإسناد الجيش الإثيوبي ومليشيات الأمهرا لزراعة أراضي السودان في فصل الخريف الذي بدأت أمطاره في الهطول

عن مصدر الخبر

السودان نيوز