السودان الان السودان عاجل

رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان يحذّر من إطالة الجمود السياسي

مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

حذر رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس من إطالة الجمود السياسي في البلاد.

وقال فولكر بيرتس إن الجمود السياسي لا يزال يتسبب في خسائر اجتماعية واقتصادية فادحة.

ودعا إلى اغتنام الفرصة للوصول إلى حل من خلال مشاورات الآلية الثلاثية، قبل أن تنحرف نظرة المجتمع الدولي عن السودان.

وحذر من أن الآثار المشتركة لعدم الاستقرار السياسي والأزمة الاقتصادية وضعف المحاصيل وصدمات العرض العالمية لها تأثير كارثي على التضخم والقدرة على تحمل تكاليف الغذاء.

وقدم رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، إحاطة إلى مجلس الأمن، صباح الثلاثاء، بتوقيت نيويورك، شدد فيها على أن الأمر متروك للسودانيين للاتفاق على مخرج من هذه الأزمة.

وقال ممثل الأمين العام إن الأزمة التي تواجه السودان هي أزمة محلية ولا يمكن حلها إلا من قبل السودانيين.

وقال فولكر بيرتس إن الآلية الثلاثية المشتركة المؤلفة من الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) وبعثة يونيتامس لن تنجح إلا في بيئة مواتية، مشيرا إلى أن خلق هذه البيئة يعود إلى السودانيين، ولا سيما السلطات.

ومع استمرار السودان في مواجهة المزيد من حالة عدم اليقين، قال الممثل الأممي إن الشعور المشترك بالإلحاح يدفع العديد من الأطراف إلى البحث عن أرضية مشتركة وزيادة الانفتاح على الحوار.

وأشار إلى أن الآلية الثلاثية عقدت محادثات أولية مع المكونات الرئيسية للمجتمع السوداني والطيف السياسي طوال شهر نيسان/أبريل. “وشمل ذلك الأحزاب والائتلافات السياسية وممثلي لجان المقاومة والشباب والجيش والحركات المسلحة، وقادة الطرق الصوفية والجماعات النسائية والأكاديميين”.

وقال إن الهدف من تلك المحادثات تمحور حول استطلاع آراء أصحاب المصلحة حول مضمون وشكل عملية المحادثات التي يقودها ويملكها السودانيون، مشيرا إلى أن جميع المكونات تقريبا أبدت استعدادها للمشاركة بشكل إيجابي في جهود التيسير التي تقوم بها البعثة، مؤكدا دعم الآلية الثلاثية بقوة إدراج المرأة في العملية السياسية من خلال تشجيع الأحزاب على تضمين 40 بالمائة على الأقل من النساء في وفودها، وهو ما يتماشى مع الوثيقة الدستورية.

الإفراج عن المعتقلين السياسيين
وأشاد الممثل الأممي بالإفراج عن بعض المعتقلين مؤخرا كخطوة مهمة نحو خلق ظروف مواتية وإعادة بناء الثقة.

وأشار فولكر بيرتس إلى مقتل متظاهر آخر على يد قوات الأمن، يوم السبت الماضي، ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 96 شخصا، وفقا لتقارير.

وقال إنه الضروري محاسبة المسؤولين عن العنف ضد المتظاهرين، إذا كانت السلطات تريد بناء الثقة، مشيرا إلى أن الوقت قد حان لإنهاء كافة أعمال العنف، وإطلاق سراح باقي المعتقلين، ووقف الاعتقالات التعسفية، ورفع حالة الطوارئ.

وقال ممثل الأمين العام إن غياب اتفاق سياسي حتى الآن وعدم وجود حكومة تعمل بشكل كامل يؤثران على الوضع الأمني.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز