السودان الان السودان عاجل

كيمي ياي تتفقد معسكر جديد السيل لتدريب القوة المشتركة

مصدر الخبر / سونا

الفاشر 24-5-2022 (سونا)- وقفت لجنة أمن ولاية شمال دارفور برئاسة الوالي نمر محمد عبدالرحمن برفقة  مسئولة السودان وجنوب السودان بوزارة الخارجية الأمريكية السيدة كيمي ياي الزائرة الى البلاد و الولاية حاليا، إلى جانب رئيس واعضاء وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الامنية برئاسة الفريق جمعة محمد حقار، وقفت اليوم بمعسكر جديد السيل للتدريب العسكري التابع لقيادة الفرقة السادسة مشاة على سير البرنامج التدريبي للقوة الأمنية المشتركة لحفظ الأمن بدارفور والتي بدا العمل في تدريبها منذ العاشر من شهر فبراير الماضي كخطوة أولى في خطوات تنفيذ برتكول الترتيبات الأمنية التي نصت عليها اتفاقية جوبا للسلام في السودان.

ورحب والي شمال دارفور رئيس لجنة أمن الولاية بزيارة المسئولة الأمريكية الي المعسكر بغرض الوقوف والتأكد من الجهود التي تبذلها أطراف العملية السلمية بالسودان ( الحكومة وحركات الكفاح المسلح) من أجل تنفيذ بند الترتيبات الأمنية لاتفاقية جوبا لسلام السودان والتي قال إنها بدأت بإدخال الدفعة الأولى من القوة الأمنية المشتركة لحفظ الأمن وحماية للمدنيين بدارفور التي ستتكون من عدد (١٢) ألف عنصر بحسب ما نص عليها برتكول الترتيبات الأمنية.

 و أضاف أن استيعاب وتدريب الدفعة الأولى من تلك القوة تؤكد توفر وقوة الارادة السياسية لدي أطراف العملية السلمية من أجل تنفيذ الترتيبات الأمنية التي قال انها تمثل روح وجوهر اتفاقية جوبا للسلام، ، مشيرا الى ان زيارة الوفد الأمريكي الي معسكر التدريب بأنها تمثل شهادة من الادارة الأمريكية على مدى جدية الأطراف في تنفيذ الاتفاقية، وطالب المجتمع الدولي وضامني وشهود الاتفاقية بمن فيهم الولايات المتحدة الأمريكية ودولة جنوب السودان بأن يولوا المزيد من الاهتمام والدعم لاتفاقية جوبا للسلام في السودان حتي يتم تطبيقه كاملآ على أرض الواقع.

و اشار الى أن الاتفاقية لا تزال تنقصها الكثير من آليات التنفيذ المتمثلة في المفوضيات المعنية بقضايا اللاجئين والنازحين والعدالة الإنتقالية، بجانب عدم قيام المفوضيات الخاصة بالتنمية وتقديم الخدمات، محذرا من أن اتفاقية جوبا للسلام في السودان كلها ستكون في خطر ما لم تتضافر جهود المجتمع الدولي لدعمها وبخاصة بند الترتيبات الأمنية. وقال “يجب عدم ربط تداعيات المشهد السياسي الذي يشهده السودان مع دعم تنفيذ الاتفاق”.

الى ذلك قال رئيس وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الامنية الفريق حقار ان زيارة وفد اللجنة الى معسكر جديد السيل التي جاءت متزامنة مع زيارة مسئولة السودان وجنوب السودان بوزارة الخارجية الأمريكية هدفت لتقييم سير العمل في تنفيذ البرنامج التدريبي للقوة الأمنية المشتركة لحفظ الأمن بدارفور، موكدآ ان التدريب قطع أشواطا متقدمة نحو الاكتمال.

وكان الوفد الرفيع المشترك قد استمع من قائد المعسكر العميد الركن محمد عبدالله هوامش على سير البرنامج التدريبي للقوة الأمنية المشتركة التي تم تشكيلها من أطراف السلام ممثلة في الحكومة وحركات الكفاح المسلح، مؤكدا ان البرنامج يمضي على قدم وساق وقطع شوطا مقدرا نحو الاكتمال توطئة للاحتفال بتخريجها ، مشيرا إلى ان المتدربين يتمتعون بروح معنوية كبيرا عالية، وأنهم على اهبة الاستعداد للتخرج للانخراط في إداء مهامهم في حفظ الأمن بدارفور.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

سونا