تمكّن باحثون في جامعتي هارفارد وميسوري من تحسين التحكم في مرض السكري من النوع الأول، باستخدام نوع من الجل أثناء عملية زرع خلايا بنكرياس، ونجحت التجارب التي طُبقت على القرود في تخطي مشكلة رفض المناعة للخلايا المزروعة.


وبحسب دورية “ساينس أدفانسز”، تتعثّر عملية علاج السكري من النوع الأول بواسطة زرع جزء من خلايا بنكرياس المتبرعين بسبب الحاجة إلى استخدام أدوية مثبطة للمناعة مدى الحياة، كي لا تهاجم الخلايا المزروعة، ما يعرض الشخص للعدوى والسرطان.

وبواسطة التطوير الجديد، يمكن زرع بروتين طبيعي يطلق “ميكروجيل” يقتل الخلايا المناعية مفرطة النشاط، وبروتين آخر يطلق هلاماً “جِل” آخر مرة واحدة يمنع رفض الجسم للخلايا المزروعة.

وتم تطبيق التجربة على 7 قرود بنجاح، وتلقت الحيوانات علاجاً من الأنسولين التكميلي لمدة 28 يوماً بعد الزرع، إضافة إلى عقار راباميسين لمدة 3 أشهر الذي يمنع الجسم من رفض الخلايا المزروعة.

وأصبح إنتاج الأنسولين طبيعياً بعد رحلة العلاج بنسبة تراوحت بين 80 و90%، وتم الاحتياج إلى مكملات أنسولين بسيطة، وتم التأكد من أن وظائف الكبد طبيعية.

ويأمل فريق البحث في بدء التجارب البشرية خلال سنتين.