السودان الان السودان عاجل

بنود ميثاق لجان مقاومة الخرطوم الموقع

مصدر الخبر / جريدة التيار

الخرطوم : رشا حسن
وسط هتافات الثوار وزغاريد الكنداكات تم التوقيع على ميثاق سلطة الشعب أمس (الاربعاء) خلال مؤتمر صحفي للجان المقاومة ، ووقعت أكثر من (15) تنسيقية على الميثاق :”لجان أحياء أم درمان جنوب، لجان أحياء أم بدة، مركزية دار السلام أم بدة، تنسيقية لجان مقاومة كرري وأم درمان القديمة، تنسيقية الأربعين والموردة والفيل والعرضة ،تنسيقية الخرطوم غرب، ومركزيات جبل أولياء وتنسيقية الكلاكلات، جنوب الخرطوم، تنسيقية الخرطوم شرق، الخرطوم جنوب، الحاج يوسف ،شرق النيل جنوب، تجمع أحياء الحاج يوسف، ولجان أحياء بحري” وذلك خلال مؤتمر صحفي جامع أُقيم الرابعة مساء أمس الأربعاء
وقال مصدر رفيع داخل لجان المقاومة – فضل حجب اسمه- لـ(التيار) ، بإن هناك بعض التنسيقيات مثل لجان أحياء بحري وغرب الخرطوم ووسطها لم تشارك في التوقيع أمس ولكنه أكد على موافقتهم عليه وأردف :” سيوقعون عليه في الأيام القادمة”.

وكشف المصدر بإن هناك تحفظاً من قبل تنسيقية “جنوب الحزام” وأن إجراءاتها لم تكتمل بعد وسيوقعون لاحقاً، ويقول بأن مرحلة توقيع الأحزاب السياسية و الحركات المسلحة مرحلة مؤجلة في الوقت الحالي.

وأوضحت لجنة ميثاق تأسيس سلطة الشعب خلال المؤتمر الصحفي أمس بأن الخطوة المقبلة هي توحيد لجان المقاومة من خلال هذا الميثاق وإن نقطة الخلاف تكمن في العمل التنسيقي والإداري.

وأعلنت اللجنة رفضها توقيع الكتل لأنها تضم بداخلها القوى التي تدعم الانقلابيين ، وكشفت عن استثناء بعض الأحزاب عن التوقيع من ضمنهم حزب المؤتمر الشعبي وعزت ذلك لأنه شارك ودعم نظام المخلوع خلال (30) عاماً وتابعت:” وقفة المؤتمر الشعبي ضد انقلاب (25) أكتوبر موقف يمثل نفسه”.
وتضمن الميثاق بحسب (دارفور 24)على بنود عِدة أبرزها العمل على إسقاط انقلاب الـ25 من أكتوبر الماضي، ورفض أية دعوة للتفاوض المباشر وغير المباشر مع السلطة الانقلابية، والاستمرار في المقاومة السلمية بالطُرق المجربة أو المبتكرة، ومحاسبة كافة الضالعين فيه.إضافة إلى إلغاء الوثيقة الدستورية والاستعاضة عنها بإعلان دستوري مؤقت ومراجعة جميع الاتفاقيات المبرمة منذ العام 2019.

وجاء في الميثاق أيضاً تشكيل مفوضية للسلام ومراجعة اتفاق “سلام جوبا”” كلياً لمعالجة ما شابه من قصور نتاج عدم إشراك أصحاب المصلحة الحقيقية، وقيام مؤتمر قومي للسلام يؤسس لحوار سوداني سوداني، ينطلق من داخل معسكرات اللاجئين في إقليم دارفور.
وتضمن الميثاق كذلك إعادة بناء جهاز الأمن وضبط صلاحياته لتقتصر فقط على جمع المعلومات وتسليمها لجهات الاختصاص، إضافة لإعادة هيكلة القوات المسلحة السودانية، وإلغاء منصب القائد العام للقوات المسلحة على أن يكون رئيس الوزراء قائداً عامًا للقوات المسلحة، وحل قوات الدعم السريع، والإسراع في تشكيل المجلس التشريعي.

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

تعليقات

  • لم يتحدثون عن الانتخابات التي بتجيب حكومة ديمقراطية … هم عايزين يحكموا بالقوة …هههه … هل هذه هي الحرية التي تنادون بها … وثيقتكم يمكن تنفيذها في اريتريا او امثالها …
    وللا اقول ليكم … موصوها ولشربوا مويتها … الكيزان جاييييييييين استعدوا …