السودان الان

«خيرك يفرق»… حملة رمضانية لدعم اللاجئين الأكثر احتياجاً في مصر

مصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسط

يُعد اللاجئون من الفئات الأكثر احتياجاً للمساعدات والدعم في مصر، وعليه، فقد عمدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى حملة أطلقتها بالتزامن مع شهر رمضان الكريم لتحث دافعي الزكاة والتبرعات إلى توجيه الدعم للاجئين بمختلف جنسياتهم في مصر، من أجل المأكل والمشرب والعلاج.

وتقول رضوى شرف، مسؤولة التواصل في المفوضية لـ«الشرق الأوسط»، إن الحملة هذا العام، وهي بعنوان «خيرك يفرق»، تسعى إلى دعم 100 ألف أسرة لاجئة من الأسر الأكثر احتياجاً في مصر من خلال التبرعات والزكاة، على أن تتوجه تلك الأموال لتوفير الاحتياجات الضرورية من مأكل ومأوى وعلاج.

واستعانت حملة «خيرك يفرق» بنجوم ونجمات من عالم الفن والإعلام، من أجل حشد الدعم للاجئين في مصر. ومن أبرز الوجوه المشاركة في الحملة الفنانون إياد نصار ومحمد فراج وبسنت شوقي، والإعلامي محمود سعد، وصانعة المحتوى بسنت نور الدين، الذين رحبوا بشدة وأعربوا عن رغبتهم في دعم القضية أثناء الحملة ومستقبلاً، وفقاً لشرف.
https://www.facebook.com/UNHCREgypt/videos/745118819809569/

وعمدت الحملة إلى الاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعي لنشر الحملة، إذ تقول أشرف إن مواقع التواصل «قريبة من الناس من مختلف الأعمار، وتوفر فرصة لتسليط الضوء على القضايا المحورية، فدائماً ما تكون وسيلة لإيصال أصوات من يحتجون للدعم».

وتعمد الفيديوهات الخاصة بالحملة إلى إظهار حال لاجئين، من خلال مشاهد تمثيلية، من خلال التبرعات وبدونها، إذ إنها توفر علاجاً ومأكلاً وغطاءً أو سقفاً لمن لا سقف له من اللاجئين.

وتقدر مفوضة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر عدد المنتسبين إليهم من اللاجئين أكثر من 281 ألف شخص وطالب لجوء وفقاً لإحصائية للمفوضية في مارس (آذار) الماضي، وهم من 65 جنسية، أغلبهم من سوريا بواقع أكثر من 140 ألف شخصا، ثم اللاجئين من السودان بأكثر من 55 ألفا، ثم جنوب السودان وإريتريا بأكثر من 21 ألفاً من كل دولة، ثم إثيوبيا بأكثر من 15 ألف لاجئ، ثم 60 جنسية أخرى، أبرزهم اليمن والصومال بواقع 26 ألف شخص.

وأكدت شرف أن المفوضية تنفرد في التزامها بتخصيص أموال الزكاة بنسبة 100 في المائة للأسر اللاجئة والنازحة الأكثر احتياجاً، لا سيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وعليه لا تقوم المفوضية باقتطاع أي مبالغ إدارية من أموال الزكاة استثنائياً، وتقوم عوضاً عن ذلك بتغطية هذه التكاليف من مصادر تمويل أخرى.

وعن أبرز ردود الفعل على الحملة، تقول شرف إن أكثرها كانت ردود فعل إيجابية، إذ تلقت المفوضية الكثير من الأسئلة والاستفسارات عن أوضاع اللاجئين، وكيفية مساندتهم في الدول المختلفة وليس مصر فقط. وتردف المسؤولة في المفوضية: «هذا ينم أن الناس على دراية ووعي بأن اللاجئ هو شخص اضطر أن يترك بلده وكل ما له بحثاً عن الأمان، وهو بحاجة للدعم المستمر».

وعمقت جائحة «كورونا» من أزمة اللاجئين في مصر، إذ إنه من قبل تفشي الفيروس كان 7 من بين كل 10 لاجئين غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية، وبعد تفشي الجائحة، فقد الكثير من اللاجئين وطالبي اللجوء مصدر دخلهم، ومن ثم وجدوا صعوبة أكبر في تلبية احتياجاتهم الأساسية، بما في ذلك الأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم. وتعمل المفوضية على تقديم المساعدة بقدر الاستطاعة.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الشرق الاوسط