السودان الان

التيار الإسلامي.. وحدة تحيطها الشكوك

مصدر الخبر / صحيفة السوداني

 
الخرطوم: وجدان طلحة

أعلنت تيارات إسلامية وحدتها أمس الأول، تحت لافتة (التيار الإسلامي العريض)، مؤكدة أن الوحدة خيار إستراتيجي ليس مرتبطاً باستهداف ماثل، ولا يزول بزواله، وتمثل عاملاً رئيسياً لتحقيق الاستقرار. .

تهديد وجودي:

وأشار التيار العريض إلى أن وحدة الصف الإسلامي فريضة شرعية، وضرورة واقعية، خاصة أن البلاد تشهد تهديداً وجودياً جدياً يستهدف هويتها وقيمها الفاضلة بالطمس والتجريف، مؤكداً الحرص على تنزيل قيم الدين على جميع أوجه الحياة في شؤون المعاش، لافتاً إلى أن الإعلان مفتوح لكل طرف أو جهة ترى في نفسها توافقاً معه أو استئناساً بما ورد فيه من معانٍ، وسيظل متاحاً لتقويمه وتعديله بالحذف والإضافة.

وأشار بيان صادر عن الحركة الإسلامية، الإخوان المسلمين، حركة الإصلاح الآن، حزب دولة القانون والتنمية، منبر السلام العادل، حزب العدالة القومي، وحركة المستقبل، التي أصدرت مجموعة فيما بعد بياناً تبرأت فيه من الوحدة .

أهمية الوحدة :

أعرب إسلاميون عن فرحتهم بالخطوة التي تمت أمس الأول، واعتبروها بداية لمشروع إسلامي كبير، سيتم الإعلان عنه لاحقاً، مشيرين إلى أن اليوم الذي تم فيه إعلان الوحدة هو يوم مبارك، ويوم فرق فيه الله بين الكفر والإيمان، والحق والباطل، كما يتم اختيار اليوم يصادف معركة بدر الكبرى .

نائب رئيس حركة الإصلاح الآن، حسن رزق، يذهب، في تصريح لـ(السوداني)، إلى أن أهمية الوحدة في هذا الوقت؛ لأن الحكومات في الفترة الانتقالية كانت تتعامل مع الإسلاميين كجسم واحد وتتهجم على ثوابتهم، مشيراً إلى أن الإسلاميين يرفضون التعامل مع الأجنبي، ولابد أن يتوحدوا ليصدوا الهجوم، وهؤلاء لا يفرقون إذا كان معادياً أو موجوداً في الإنقاذ، وبالتالي سنبقى جسماً متحداً (وإنما المسلمون إخوة) .

وقال إن الهدف من الوحدة أن لدينا مشروع الحكم بما أنزل الله، ونشر الأخلاق الفاضلة وغيرها، والدفاع عنها عندما تتم مهاجمتها .

على الرصيف :

إسلاميون أشاروا إلى أن الوحدة مهمة، وهي وحدة رأي وليس راية، أي الاتفاق في أن هذا عدو، وهذا صديق، وحتى تصبح وحدة راية تحتاج إلى عمل كبير ، والأمة والاتحاديون واليسار يجب أن يتوحدوا .

مشيرين إلى أن قواعد الشعبي مع وحدة الإسلاميين وشاركت في إفطار على مستوى الولايات، وهؤلاء يشكلون أكثر من (90%) من التيار الإسلامي العريض، والدليل النجاح لإفطار على مستوى الولايات، وأن (80%) من التيار الإسلامي كان على الرصيف مثل (سائحون) و(المجاهدون) وغيرهم، وهي قوة إيجابية مؤيدة للبشير، وخروجها ساهم في إسقاطه، وهم الآن مع الوحدة .

كتاب المفاصلة:

وقال حسن رزق إنه تمت دعوة حزب المؤتمر الشعبي للانضمام لهذا التيار العريض، لكن لم يأتِ وهذه الوحدة اختيارية، وأضاف: “ربما لم يقتنع بعد”، فهو مرحباً به إذا أراد الانضمام في أي وقت، وإذا لم يأتِ سنتعامل معه كأي حزب بيننا وبينه مشتركات، كما أن مرجعيته هي نفس مرجعيتنا .

لكن وسائل التواصل الاجتماعي تداولت تصريحاً للأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، كمال عمر، معلقاً علي وحدة الإسلاميين بقوله: (ما يحدث الآن من حشود هي نفس محتوى كتاب المفاصلة، وفي رمضان شهر التوبة والغفران، الذي سطر فيه حزب السلطة خيانته لعهد الدستور والمواثيق حركة الإسلام، وأعلن فيه البيعة للسلطان ذي الشوكة، بديلاً عن شوكة الدين، واليوم يستغلون قدسية المناسبة لتسويق خطابهم البائر الذي أسقطه الشعب السوداني في ثورته وانبرى مفكرو السلطة ليتحدثوا عن القيادة التاريخية التي تسببت في المفاصلة، ويعلنون الوحدة مع أنفسهم وبنفس الكتاب القديم، لم يتعلموا من دروس السقوط)، وتابع: (الحمد لله فلقد تأكدت أن المفاصلة التي يقودها د. علي الحاج، الخليفة الأول للإمام المجدد، لا من سجنه، وهو الحر بتفكيره، والمتقدم برؤيته ليترك النفرة وهذه المرة نحن تيار الشعب، وتيار الشارع لبناء دولة الديمقراطية، دولة الحريات والمساواة والعدل) .

رئيس منبر السلام العادل المكلف، محمد أبوزيد، لوح في تصريح لـ(السوداني) أن التيار الإسلامي العريض الذي تم الإعلان عنه لم يكن وليد اللحظة، بل هو عمل مشترك بين القوى السياسية الإسلامية لقرابة الثلاثة أعوام عبر مظلة تنسيقية قوى السلم.

وقال إن التيار وجد المباركة من القاعدة السياسية العريضة للكيانات المختلفة ويسعون من خلاله للوصول إلى مرحلة دمج كامل لوقف حالة الشتات الكبيرة، وفعلياً نحن كأجسام نعمل مع بعضنا البعض قبل إعلان التيار..

معتبراً أن بعض أصوات النشاز التي عارضت قيام الكيان لا تملك أسباباً موضوعية لذلك، وتساءل لماذا يرفضون الوحدة؟ تجمعنا هذا ليس ضد أحد، بل ندعو جميع القوى المختلفة معنا للتجمع والتوحيد، بدلاً من الشتات، ونلتقي في سوح التدافع الجماهيري وصناديق الاقتراع.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني