أكدت الدكتورة مونيكا نيهاوس على أهمية فيتامين K لحديثي الولادة، حيث إنه يحميهم من النزيف الدماغي لما يتمتع به من أهمية محورية في نظام تخثر الدم.

وأوضحت طبيبة الأطفال الألمانية أن لبن الأم يحتوي على كمية قليلة من فيتامين K، لذا ينبغي إعطاء الفيتامين للطفل في صورة نقط عبر الفم بعد الولادة وخلال الشهور الأولى من عمره.
ويمكن الاستدلال على نقص هذا الفيتامين في الجسم من خلال بعض الأعراض مثل النعاس وبطء ردة الفعل وعدم الرغبة في الرضاعة. وبعد إتمام فترة الرضاعة يمكن إمداد جسم الطفل بهذا الفيتامين من خلال اللبن والخضروات الخضراء كالسبانخ.

يُشار إلى أن النزيف الدماغي قد يؤدي إلى أضرار مستديمة بالدماغ، وفي أسوأ الحالات قد يؤدي إلى الوفاة.