انتهت المشاركة 69 والأخيرة للأسترالية سام ستوسر في منافسات الفردي بالبطولات الأربع الكبرى بالخسارة 6-2 و6-2 أمام الروسية أنستاسيا بافليوتشينكوفا المصنفة العاشرة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس اليوم الخميس.


وخلال الشهر الماضي قالت اللاعبة البالغ عمرها 37 عاماً إنها “ستركز على منافسات الزوجي فقط بعد ختام مشاركتها 20 في منافسات الفردي في بطولة بلادها منذ 2002”.

وتعافت بطلة أمريكا المفتوحة السابقة من تأخرها بمجموعة لتفوز يوم الثلاثاء الماضي في الدور الأول في ملبورن بارك، لكن ذلك لم يتكرر مرة أخرى.

وقالت ستوسر “قدمت كل ما لدي واستخرجت أكثر من ذلك أيضاً لكن بافليوتشينكوفا قدمت أداءً رائعاً اليوم وكانت أفضل كثيراً”.

ولفترة طويلة كانت ستوسر أمل أستراليا لكي تكون أول لاعبة تحصد لقب الفردي في البطولة المحلية لكن هذا الانتظار وصل إلى 44 عاماً.

واستمتعت ستوسر بالنجاح في البطولات الكبرى خارج بلادها، حيث فازت المصنفة الرابعة عالمياً سابقاً على سيرينا وليامز في نهائي أمريكا المفتوحة في 2011، وقبل ذلك بعام خسرت في نهائي فرنسا المفتوحة، لكنها بلغت الدور الرابع في أستراليا مرتين فقط.

وأضافت “فعلت أكثر مما كان ممكنا. تحقيق ما حلمت به وأنا طفلة أمر مذهل ولم أكن لأطلب المزيد. حظيت بلحظات رائعة هنا في أستراليا وحول العالم”.

وسددت بافليوتشينكوفا، التي بلغت دور الثمانية ثلاث مرات في ملبورن بارك، 13 ضربة ناجحة في المجموعة الأولى وثماني ضربات في الثانية لتصعد لمواجهة سورانا كيرستيا في الدور الثالث.

وتلقت ستوسر تحية الجماهير الأسترالية بعدما حسمت بافليوتشينكوفا الفوز بضربة ناجحة.

وقالت اللاعبة الروسية “شعرت بقشعريرة وأنا أشاهد الجميع يصفقون لسام. إنها إنسانة رائعة ولاعبة مذهلة”.

وتحول التشجيع إلى صيحات استهجان ضد كريج تيلي مدير البطولة، الذي تعرض لانتقادات شديدة لدوره في مشكلة نوفاك ديوكوفيتش، عندما ظهر علناً لأول مرة هذا الأسبوع لتحية ستوسر على مسيرتها في منافسات الفردي.