السودان الان السودان عاجل

قوى التغيير(المجلس المركزي) لن نتفاوض على شراكة جديدة مع المكون العسكري وجدي صالح: الحزب الشيوعي رفض الجلوس معنا لتكوين جبهة مقاومة عريضة..

مصدر الخبر / قناة العربية

الحرية والتغيير: لن نتفاوض على شراكة جديدة مع المكون العسكري
وجدي صالح: الحزب الشيوعي رفض الجلوس معنا لتكوين جبهة مقاومة عريضة.. وندعم لجان المقاومة وقريباً سنشكل معهم تنسيقية عليا لتوحيد المواقف

تسلمت “قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي” في السودان بصورة رسمية دعوة من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة “يونيتامس” في السودان فولكر بيرتس لإجراء مشاورات تحت مظلة الأمم المتحدة تفضي لطاولة حوار مستديرة بين القوى السياسية في السودان ولتوافق بين جميع المكونات لإدارة ما تبقى من عمر الفترة الانتقالية وتختتم بتشكيل حكومة منتخبة من جميع أفراد الشعب السوداني.

القيادي في “قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي” وجدي صالح قال لـ”العربية.نت” إنها انخرطت في سلسلة من الاجتماعات فور تلقيها الدعوة بشكل رسمي، واليوم السبت ستصدر الموقف النهائي حول قبولها أو رفضها للمبادرة الأممية.

وقال صالح إنه في حال قبول قوى الحرية والتغيير للمبادرة “لن نتفاوض على شراكة جديدة مع المكون العسكري. بل على الجيش أن يضطلع بمهامه في حفظ الأمن والبعد عن العملية السياسية في البلاد”. وأوضح قائلاً: “الشراكة مع المكون العسكري في الفترة الماضية أملتها ظروف معينة وقد تبين أنه كان يطمح للسلطة، لذلك انقلب على عملية التحول المدني الديمقراطي”.
تنسيقية عليا مع لجان المقاومة

من جهتها، رفضت لجان المقاومة، عبر المتحدثين الرسميين باسمها، الدخول في أي شراكة جديدة مع قوى الحرية والتغيير بسبب “إخفاقها” في تجربتها الماضية. وفي هذا الخصوص قال صالح: “إننا نحترم جميع الآراء وتحديداً لجان المقاومة. قوى الحرية والتغيير قيّمت تجربتها وانتقدت نفسها قبل الجميع، لكنها لا تتحمل الفشل بمفردها فهناك شريك في الحكم يتحمّل جزءا من الفشل”، في إشارة للمكون العسكري.

وأشار صالح في حديثه لـ”العربية.نت” إلى أن قوى الحرية والتغيير على اتصال دائم مع لجان المقاومة، مضيفاً: “طرحنا رؤية على لجان المقاومة لتكوين تنسيقية عليا لتوحيد مواقف المقاومة، وهي الآن تدرس المبادرة داخل مكوناتها وننتظر ردها قريباً”. وتابع: “نحن حريصون على وحدة لجان المقاومة وأهمية وجودها ككتلة موحدة في المرحلة القادمة”، كما توقّع توقيع ميثاق بين قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة قريباً.

في سياق متصل، قال صالح إن قوى الحرية والتغيير بصدد تكوين جبهة سياسية عريضة “تضم كل الأحزاب السياسية الرافضة لإجراءات الـ25 من أكتوبر”، مضيفاً أن التنسيقية طلبت لقاء مع الحزب الشيوعي السوداني إلا أنه رفض. وأبان أنه رغماً عن ذلك، ستواصل قوى الحرية والتغيير اتصالاتها مع الحزب وهي حريصة على وجوده في الجبهة العريضة التي ستشكل. كما قال إنها على اتصال مع “تجمع المهنيين” وتسعى معه لضم المجموعة المنشقة عنه وعودة “تجمع المهنيين” جسما واحدا.

عن مصدر الخبر

قناة العربية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لا ادرى ماذا اقول؟؟؟
    وجدى صالح…الى متى …بالجد شى مخجل جدا ماتفعلونه شنو يعنى تم اقالتك من وظيفتك قبلك د.ابراهيم البدوى وقبلك وزير الصحة …الخ هل فعلوا ماتفعلونه الان ….اتيتم من اجل الشعب ولم نرى منكم غير الحقد على الناس اتيتم من اجل رفع عيشة من جنيه الى اثنين والان العيشة بثلاثين واربعون جنية …اليس هذا شى مخجل لكم ايها الاحزاب ….تجرون وتستغلون الشباب ويقتلوا وانتم تتكلمون عندما كنتم وعندما خرجتم ………..والله الكلام واضح الشعب الذى تتحدثون بلسانه سوف يقطع لكم الشك باليقين فى صندوق الاختراع اى الانتخابات …وكل الدول تعلم ذلك بان الحد الفاصل للشعب هو الانتخابات ………..لماذا تلفون وتدورون ….وتتكلمون بلسان الشعب من الذى فوضكم انتم ايها الاحزاب…………لا نريد احزاب دعوا البلد تمشى على خير بالله عليكم ….لاتجروا البلد كما فعلتم فى العراق ….وغيرها……….دعواتنا الى الله واصلة وللان اللهم عليك بكل من يريد ان يطلع على اكتاف غيره من اجل كرسى رئاسى اللهم عليك بهم عليك بكل من يريد دما البلد واهله اللهم ولى من يصلح الله دمر كل من يريد تدمير السودان واهله يااااااااااارب

  • منو بفاوض منو انتو شنو ولجان مقاومة شنو كلكم نكراااات مافى زول اعطاكم تفويض عشان تمثلوهو انت وبالذات وجدى كذاب دة ارجع لى شوف ليك شغل وظيفة ليك تانى مافى ياوهم السودان 18ولاية اختصرتوها فى العاصمة بس

  • الشعب السودانى فوض القوات المسلحة تفويضا كاملا لإدارة شان البلد حتي قيام الانتخابات وتكوين حكومة مدنية منتخبة
    كان داير الحكم يا وجدى طالح الا عبر الانتخابات انت واحزابكم وقحت يا فاشلين