يخوض منتخب مصر بقيادة المدير الفني كارلوس كيروش، اليوم السبت، مباراته الثانية في الدور الأول ببطولة أمم أفريقيا 2021 أمام غينيا بيساو بإستاد أرمدى أدجيا، الذي استضاف مباراة “الفراعنة” الأولى في البطولة الثلاثاء الماضي، والتي انتهت بفوز نيجيريا بهدف نظيف.


ويتذيل منتخب مصر ترتيب المجموعة الرابعة ببطولة أمم أفريقيا، بعد خسارة مباراة الجولة الأولى بدور المجموعات أمام نظيره النيجيري بهدف دون مقابل، وتحتل نيجيريا الصدارة بثلاث نقاط، وتأتي السودان في المركز الثاني برصيد نقطة واحدة، ثم غينيا بيساو بنفس الرصيد ثالثاً، وفي المركز الرابع والأخير يقبع “الفراعنة” دون نقاط.

ويدخل منتخب مصر مباراة اليوم، ولا بديل أمامه عن الفوز بالنقاط الثلاث، للحفاظ على آماله في الصعود والتأهل إلى الدور الثاني بالبطولة، خاصة أنه في حال التعثر سيواجه شبح الخروج من الدور الأول، وسينتظر حسابات “كاف” لاختيار الأفضل من بين المنتخبات التي تحتل المركز الثالث للتأهل للدور التالي.

وعقد محمد صلاح وأحمد حجازي ومحمد النني، أكثر من جلسة مع باقي اللاعبين بفندق الإقامة للتخلص من آثار مباراة نيجيريا الأولى ببطولة أمم أفريقيا، والتي خسرها “الفراعنة” بهدف نظيف، وحرص الثلاثي الكبير على تحفيز اللاعبين لتقديم مستوى ونتائج أفضل في المرحلة المقبلة والتأكيد على الفوز أمام غينيا بيساو والسودان.

وتعاهد اللاعبون على ضرورة الفوز أمام غينيا بيساو والسودان للتأهل للدور الثاني، على أن يتم طي صفحة نيجيريا نهائياً، كما طالب محمد صلاح وحجازي اللاعبين بالتحدث مع بعضهم بعيداً عن خطط كيروش المدير الفني لخلق الانسجام بينهم داخل الملعب.

في السياق ذاته، ينوي كارلوس كيروش، إجراء تعديلات على التشكيل الذى سيخوض به “الفراعنة” مباراة غينيا بيساو، ويأتي ذلك في ظل رغبة كيروش في الفوز أمام غينيا بيساو بعد الخسارة من نيجيريا في ضربة البداية بجانب وجود إصابات مثل أكرم توفيق وأحمد فتوح، لذا يجهز الخواجة عمر كمال عبد الواحد وأيمن أشرف لتعويضهما فى المباراة المقبلة.

كما يفكر كيروش في العودة لطريقة 4-2-3-1 أمام غينيا بيساو بحيث يدفع بعبد الله السعيد فى مركز صانع الألعاب، على أن يجلس تريزيغيه على دكة البدلاء ويعتمد على محمد النني وحمدي فتحي في وسط الملعب.

ويعتبر التشكيل الأقرب لمنتخب مصر أمام غينيا بيساو في حالة العودة لطريقة 4-2-3-1 هو محمد الشناوي في حراسة المرمى، وعمر كمال ومحمود الونش وأحمد حجازي وأيمن أشرف في الدفاع، ومحمد النني وحمدي فتحي في الوسط، وأمامهما محمد صلاح وعبد الله السعيد وعمر مرموش ومصطفى محمد وحيداً فى الهجوم، أما في حالة استمرار طريقة 4-3-3 فالتشكيل الأقرب هو محمد الشناوي في حراسة المرمى، وعمر كمال ومحمود الونش وأحمد حجازي وأيمن أشرف في الدفاع، ومحمد النني وحمدي فتحي وتريزيغيه في الوسط، ومحمد صلاح ومصطفى محمد ومرموش في الهجوم على أن يلعب كل لاعب في مركزه الأصلي دون تغيير.