سيتقابل اثنان من أكثر فرق دوري الدرجة الأولى الإيطالي متعة يوم الأحد، حيث يسعى أتالانتا غزير الأهداف إلى عرقلة إنتر ميلان حامل اللقب والمتصدر الحالي والحيلولة دون توسيعه الفارق مع أقرب المطاردين.


ورغم الميزانية الصغيرة التي يعمل بها أتالانتا مقارنة بالأندية الأكثر ثراء في إيطاليا يواصل الفريق تقديم عروض تفوق وزنه في الدوري الإيطالي ويحتل الفريق القادم من بيرغامو مركزاً في المربع الذهبي مع سعيه للتأهل لدوري أبطال أوروبا للموسم الرابع على التوالي.

وفي الموسم الماضي تصدر أتالانتا قائمة الفرق الأكثر تهديفاً في الدوري الإيطالي وبعد بداية بطيئة هذا الموسم لا يتفوق عليه حالياً في هز الشباك سوى الثنائي إنتر البطل وميلان.

وسجل فريق المدرب جيان بييرو غاسبريني ستة أهداف في مرمى أودينيزي مطلع الأسبوع.

وقاد هجوم إنتر الناري الفريق لتحقيق ثمانية انتصارات متتالية في الدوري ليعود فريق المدرب سيموني إنزاغي إلى صدارة الترتيب متفوقاً بنقطة واحدة على ميلان الذي لعب مباراة أكثر منه.

ويعاني إنزاغي من صداع شديد لاختيار التشكيلة قبل مواجهة يوم الأحد، في بيرغامو، بعد أن نزل المهاجم أليكسيس سانشيز بديلاً ليسجل هدف الفوز في مباراة كأس السوبر الإيطالية يوم الأربعاء أمام يوفنتوس.

وقال إنزاغي للصحافيين بعد المباراة: “الكل يرغب في اللعب، كان روبرتو غاليارديني واحداً من أفضل اللاعبين أمام لاتسيو مطلع الأسبوع لكنه لم يحصل على فرصة اليوم لذلك يتعين أن أختار أمام أتالانتا”.

وتابع: “عمل لاوتارو مارتينيز وإيدن دجيكو بقوة وترك أرتورو فيدال بصمة وكان فيدريكو ديماركو حاسماً أمام المرمى، نرغب في الفوز بكل مباراة بأي طريقة ممكنة”.

وسيرغب يوفنتوس في نسيان خيبة أمله في كأس السوبر الإيطالية سريعاً عندما يستضيف أودينيزي يوم السبت، لكن سيتعين عليه اللعب بدون مهاجم إيطاليا فيدريكو كييزا بعد أن أصيب بقطع في الرباط الصليبي أمام مضيفه روما مطلع الأسبوع.

وسيمنح العرض الرائع الذي قدمه يوفنتوس في الفوز 4-3 على روما بقيادة المدرب جوزيه مورينيو يوم الأحد الماضي، العملاق الإيطالي الأمل في إنعاش موسمه.

ويحتل أنجح فريق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي المركز الخامس متأخراً بفارق 11 نقطة عن إنتر المتصدر.

وبعد معاناته من عدم ثبات المستوى قبل العطلة الشتوية عاد ميلان صاحب المركز الثاني إلى المنافسات في 2022 بانتصارين في مباراتين ليواصل مطاردة إنتر قبل مواجهة سبيتسيا يوم الإثنين.

وكان السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من بين اللاعبين الذين هزوا الشباك في الفوز 3-0 مطلع الأسبوع على فينيتسيا.

ويحتل نابولي، الذي تألق هذا الموسم وحقق سلسلة مباريات طويلة دون هزيمة في البداية، المركز الثالث بعد خسارة أربع من آخر سبع مباريات قبل العطلة الشتوية، وسيسعى لتحقيق انتصارين متتاليين في الدوري عندما يحل ضيفاً على بولونيا يوم الإثنين.