حقق مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إيرادات قياسية في موسم 2020-2021، حيث عاد النادي إلى الربحية على الرغم من اللعب في معظم فترات الموسم دون جماهير بسبب جائحة كوفيد-19.


وقال النادي في تقرير سنوي نشر اليوم الأربعاء، إن إجمالي إيراداته بلغت 569.8 مليون جنيه إسترليني (780.23 مليون دولار) عن السنة المنتهية في 30 يونيو (حزيران).

وتجاوز هذا الرقم الحصيلة القياسية السابقة التي بلغت 535.2 مليون جنيه إسترليني في موسم 2018-2019، وهو آخر موسم كامل قبل الجائحة.

وهذه هي المرة الثالثة في خمسة مواسم التي يكسر فيها سيتي حاجز 500 مليون جنيه إسترليني، مع تحقيق أرباح 2.4 مليون جنيه إسترليني.

وفاز سيتي بالدوري الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية في موسم 2020-2021، كما بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا وقبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

وانخفضت عائدات يوم المباراة بنسبة 98% مقارنة بالعام السابق، لكن في المقابل ارتفعت إيرادات البث التلفزيوني بنسبة 56% عن العام السابق لتصل إلى 297 مليون جنيه إسترليني.

وارتفع الدخل التجاري بنسبة 10% إلى 271.7 مليون جنيه بفضل شركاء جدد مثل كادبوري وأكسي تريدر.

وقال الرئيس التنفيذي للنادي فيران سوريانو: “من منظور الأعمال التجارية، كان من دواعي سرورنا العودة إلى الربحية، بعد أن نجحنا في التغلب على تحديات الإيرادات التي سببها الوباء”.

وتابع: “لم يوقفنا كوفيد-19، وواصلنا النمو والابتكار وتطوير أفكار جديدة.. ونأمل أن تستمر التحديات المرتبطة بالوباء من الموسمين الماضيين في التراجع”.

وسجل سيتي خسارة صافية قدرها 126 مليون جنيه إسترليني في موسم 2019-2020 بعد أن سجل أرباحاً قياسية تجاوزت عشرة ملايين جنيه إسترليني في العام السابق.

ويتصدر سيتي الدوري الإنجليزي برصيد 53 نقطة من 21 مباراة ويستضيف يوم السبت القادم تشيلسي صاحب المركز الثاني بفارق عشر نقاط عن الصدارة.