أكد المدير الفني لفريق آرسنال الإنجليزي، الإسباني ميكيل أرتيتا، أن ناديه لازال جاذباً لأفضل اللاعبين في العالم، في الوقت الذي يستمر فيه النادي اللندني مرتبطاً بضم الصربي دوسان فلاهوفيتش مهاجم فيورنتينا الإيطالي.


وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن آرسنال يحتل المركز الرابع حالياً في ترتيب الدوري الإنجليزي ويسعى لخطف بطاقة التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل للمرة الأولى في غضون خمسة أعوام، وسيسافر لمواجهة ليفربول غداً الخميس، لخوض مباراة الذهاب في قبل نهائي كأس الرابطة الإنجليزية.

ورغم احتلال الفريق للمركز الثامن في آخر موسمين وغيابه عن المنافسات الأوروبية هذا الموسم، إلا أن آرسنال كان أكثر الأندية إنفاقاً في إنجلترا خلال فترة الانتقالات الصيفية، حيث ضم لاعبين مثل آرون رامسديل وبن وايت ومارتن أوديغارد إلى الفريق اللندني.

وانتشرت تكهنات في الفترة الأخيرة حول اهتمام الفريق بضم المهاجم الدولي الصربي فلاهوفيتش، والذي سجل 16 هدفاً في 19 مباراة في الدوري الإيطالي هذا الموسم.

وبسؤاله حول تحرك الفريق لضم المهاجم صاحب 21 عاماً رد أرتيتا بقوله: ” لن أناقش أي أمور خاصة بالانتقالات لم أفعلها أبداً وبالتأكيد لا يمكننا فعل ذلك الآن”.

لكن أرتيتا كان أكثر انفتاحاً حول فترة سوق الانتقالات بشكل عام وأكد اعتقاده بأن آرسنال لازال يجذب أفضل اللاعبين للانضمام إليه، رغم غياب الفريق عن المنافسات في الساحة القارية.

وقال المدرب الإسباني موجهاً كلامه للمراسل الذي طرح السؤال: “إنك سمعت العديد من الشائعات مثلما سمعت عنا”.

وأضاف: “بعض هذه الشائعات يبدو ممكناً، والبعض الآخر لايتم النظر إليها، أعتقد أن الأندية تحاول أن تتطور”.

وتابع: “نعلم أن هناك ناديين في إنجلترا لديهما إمكانية لشراء اللاعبين هذا الشهر، البعض منهم قام بذلك بالفعل، أتوقع نشاطاً أكثر عن العام الماضي لأن الأندية في وضع أفضل، لكنني لا أعلم إلى أي مدى وصلنا مع الجائحة”.

وأوضح أرتيتا: “تاريخياً هذا الفريق دائماً ما كان يستهدف أفضل اللاعبين في العالم وهم كانوا دائماً مهتمين بالقدوم إلى هنا وأستطيع القول أن ذلك الوضع لم يتغير”.

وقال: “في كل مرة أتحدث فيها إلى أي لاعب، فإنه يكون راغباً في القدوم إلى هنا، لم أواجه أي موقف غير ذلك، وهذا يعد واحداً من نقاطاً قوتنا”.

واختتم أرتيتا تصريحاته قائلاً: “قدرتنا على جذب اللاعبين والانضمام إلى فريقنا هي ميزة بالنسبة لنا”.