كتابات

محجوب عروة يكتب إلى الأحزاب والعسكر

مصدر الخبر / السوداني الدولية

“محجوب عروة / قولوا حسنا”

**حان وقت التغيير والحوار الصادق وعقد المؤتمر الدستوري وتعديل الوثيقة الدستورية أو دستور انتقالي واجراء الانتخابات

اذا أرادت الأحزاب المختلفة أن تتمتع باحترام غالب الشعب السوداني وتحظى قوائمها بغالب أصوات الناخب السودانى في الانتخابات القادمة فليتخذوا منهجا وسلوكا جديدا في العمل السياسي.. وبنفس القدر وحتى تستمر المؤسسة العسكرية والنظامية الأخرى باحترام الشعب لها فليعرفوا أن جيلا جديدا قد نشأ عقب ثورة ديسمبر لا يفكر بالعقليات القديمة ولا المنهج والممارسات السياسية السابقة بل جيل جديد يحلم بحاضر ومستقبل أفضل.. جيل يتلقى معلوماته عبر ثورة المعلوماتية ووسائط التواصل الاجتماعي ذات التأثير البالغ، جيل لم يعد يفهم ان السياسة مجرد شعارات ووعود زائفة ولعلي لا أتجاوز الحقيقة ان قلت أن هذه المظاهرات المليونية التي ظللنا نشاهدها خلال العامين الماضيين حتى اليوم تعكس ذلك.. ومن لا يصدق فليناقش هؤلاء الشباب..

الأحزاب التقليدية لم تعد كالماضي ضعفت وتجرفت كثيرا والعقائدية من أقصى اليسار الى أقصى اليمين افراز طبيعي لما حدث من تفاعلات وصراعات فكرية وسياسية وأحداث اقليمية ودولية عقب الحرب العالمية الثانية خاصة بعد ان صار العالم قرية الكترونية بفضل ثورات الاتصالات والمعلوماتية والذكاء الاصطناعي.. يقابل ذلك ضعف مستمر في الكيانات والأحزاب الوطنية التقليدية التي حدث لها تجريف واضح فانتهت اليوم الى تدهور واضح في الرؤى لدرجة التشظي فلم تعد تلك القوى التي تؤثر وتقود الحياة السياسية السودانية كالماضي بل تتأثر بسلوك غيرها.. لعل السبب في ذلك أن نظام الإنقاذ ارتكب أسوأ خطأ حين وجه ضربات قاسية لهذه الأحزاب التقليدية ساهمت في تشظيها بدلا عن تركها تتطور طبيعيا فاختفت قياداتها الكاريزمية وانتهى دورها بفعل الزمن وأقدار الله في خلقه رحمها الله رحمة واسعة لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ولا نسأل عما كانوا يفعلون..

الأحزاب العقائدية اليوم رغم تصدرها المشهد السياسي وتأثيرها الواضح مقارنة بالأحزاب التقليدية اذا لم تجدد أفكارها ومناهجها وسلوكها السياسي لن يندهش احد اذا حدث لها ما حدث للأحزاب التقليدية من تضعضع وانحسار شعبيتها فمن غير المعقول مثلا ان يظل الحزب الشيوعي يتمسك بالماركسية – اللينينية – الستالينية التي فشلت وانهارت في المعسكر الشيوعي ويصر على الانفراد بالسلطة وفرض رؤاه الفكرية والسياسية. ومثلهم البعثيون بمدارسهم المختلفة عراقية أو سورية ويمنية أو حتى سودانية تستمد فكرها من الفكر البعثي ولا القوميون العرب الناصريون الذين كرسوا جميعا أسوأ أنظمة ديكتاتورية انتهت الى فشل ذريع لدرجة التوريث (سوريا والعراق مثالا) وتحاول عبثا ان تنقل التجربة وتتحكم اليوم في السودان فذلك رابع المستحيلات فالشعب السوداني لم يعد ينخدع بشعارات مثل (حرية وحدة واشتراكية) كرست الديكتاتوريات والتجزئة العربية والفقر والتخلف والضعف الاقتصادي وسيطرة الكيان الصهيوني فهو أوعى من ذلك وقد عاش كل تجاربها في العالم العربي القوميون خاصة بعد التجربة المايوية القاسية التي جاءت بها هذه الأحزاب اليسارية عبر الانقلابات الثورية لا الشرعية الانتخابية..

أما الإسلاميون الذين قدموا أسوأ تجربة سياسية في السودان فهم في حاجة ماسة لتطوير فكرهم الديني ومفهومهم لشرع الله وتغيير منهجهم وسلوكهم السياسي اذا أرادوا البقاء والقبول مثل غرمائهم فلم يعد الادعاء بتطبيق شرع الله بالصورة الشوهاء التي رأيناها خلال حكمهم هو السلوك الصحيح الذى فشل فشلا ذريعا..

أما العسكريون فقد جاءتهم اليوم فرصة عظيمة ليثبتوا مرة أخرى ان العسكرية السودانية هي موضع ثقة واحترام الشعب بسبب انحيازها لثورات الشعب وللديمقراطية وحين وفى الجيش بعهده بإقامة الانتخابات عقب انتفاضة أبريل، فاذا أعاد ذلك الموقف المحترم فسيكون الشعب عقب فترة الانتقال هو الحاكم الفعلي وليس الحكم الديكتاتوري ولا الأجنبي.. (حسنا قال الفريق البرهان بأنهم لا يرغبون في السلطة عقب الانتخابات القادمة) فوعد الحر دين عليه..

اذا اتفق الطرفان المدني السياسي والعسكري وفعلا ما ذكرت فان الوسيلة الأفضل لتحقيق ذلك ترك الشروط المسبقة والتعنت وانطلاق الجميع فى حوار صادق وشامل ومنتج وعقد المؤتمر الدستوري للاتفاق على المشتركات وعلى كيفية الانتقال بسلاسة وليكون ذلك بتعديل الوثيقة الدستورية الحالية أو وضع دستور انتقالي حيث لم تعد الوثيقة مناسبة وقد قام الطرفان المؤسسان لها بقضمها كلا يدع وصلا بها!! ثم يتبع ذلك الاتفاق على نظام وقانون انتخابات مناسب وليكن عبر نظام التمثيل النسبي المطلق بالقوائم ليمثل الجميع في البرلمان القادم حسب ما يجد من أصوات الناخبين.. هذا أفضل من استمرار ادعاءات كل طرف أنه يمثل الثورة وغالب الشعب.

كسرة

ليحترم الجميع هذا الشعب خاصة الشهداء والجرحى والمفقودين.

عن مصدر الخبر

السوداني الدولية