أعلن نادي سامبدوريا الإيطالي، اليوم الإثنين، أن رئيسه ماسيمو فيريرو استقال من منصبه، بعد اعتقاله في قضية إفلاس احتيالي.


قال سامبدوريا في بيان نشره على موقعه: “علمنا بمفاجأة كبيرة اعتقال ماسيمو فيريرو، بسبب قضايا إفلاس تعود الى أعوام عدة ماضية، من المهم التوضيح أن هذه الأمور لا علاقة لها على الاطلاق بإدارة النادي”.

وأضاف البيان: “من أجل حماية مصالح سمبدوريا بأفضل طريقة، يعتزم فيريرو الاستقالة على الفور من جميع وظائفه، وأن يضع نفسه في تصرف المحققين”.

وبحسب وسائل الإعلام، ألقي القبض على فيريرو في ميلانو شمال البلاد، وأدخل السجن في المدينة، وهو متهم بجانب خمسة أشخاص آخرين وُضِعوا رهن الإقامة الجبرية، بجرائم إفلاس احتيالي وجرائم مالية أخرى.

ونقلت صحيفة إل كورييري ديلا سيرا عن محاميه، أن توقيف فيريرو مرتبط بإفلاس بعض الشركات التي يقع مقرها الرئيسي في كالابريا.

ويحتل سمبدوريا حالياً المركز 15 في الدوري الإيطالي بعد 16 مرحلة.