أعلنت وكالة أنباء كيودو اليابانية، اليوم الجمعة، أن تكاليف دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية اللتين أقيمتا في العاصمة اليابانية طوكيو هذا العام جاءتا أقل من المتوقع.


نقلت كيودو على مصادر أن تكاليف الدورتين تراجعت بنحو 150 مليار ين (1.4 مليار دولار) على الأقل عما كان، متوقعاً وذلك في ضوء استبعاد الحضور الجماهيري، بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وساهم في تراجع النفقات تقليص تكلفة الموظفين، وأشياء أخرى في ظل غياب الجماهير.

وذكرت كيودو أن هذا التراجع في التكاليف يمثل “أكثر من تعويض” للخسائر الناجمة عن عدم بيع تذاكر.

وأوضحت أن هذا يعني عدم تحميل دافعي الضرائب حملاً إضافياً.

وأضافت: “التكلفة الإجمالية لهذه الدورة الأولمبية والبارالمبية، والتي ستقتسمها اللجنة المنظمة والحكومة اليابانية وحكومة العاصمة طوكيو ، قد تكون 1.5 تريليون ين.