حياة

طرق للوقاية من حرقة المعدة والارتجاع الحمضي

مصدر الخبر / وكالات

حرقة المعدة هي ألم حارق في صدرك، خلف عظمة الصدر مباشرةً. غالبًا ما يكون الألم أسوأ بعد الأكل أو في المساء أو عند الاستلقاء أو الانحناء.

تُعد حرقة المعدة العرضية شائعة ولا تستدعي القلق. يمكن لمعظم الناس علاج الانزعاج من حرقة في المعدة من خلال تغييرات نمط الحياة والأدوية دون وصفة طبية.

قد تكون حرقة الفؤاد (حرقة المعدة) الأكثر شيوعًا أو التي تتداخل مع روتينك اليومي من أعراض حالة أكثر خطورة تتطلب رعاية طبية.

هناك عدة طرق للوقاية من حرقة المعدة والارتجاع الحمضي منها:

مضغ العلكة
أظهرت بعض الدراسات القديمة أن مضغ العلكة قد يساعد في تقليل الحموضة في المريء، حيث يبدو أن اللثة التي تحتوي على بيكربونات فعالة بشكل خاص، يمكن أن تساعد في تحييد الحمض لمنع الارتجاع، ويمكن أن يؤدي مضغ العلكة أيضًا إلى زيادة إنتاج اللعاب، مما قد يساعد في إزالة الحمض من المريء.

النوم على الجانب الأيسر
وجدت العديد من الدراسات أن النوم على جانبك الأيمن قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الارتجاع في الليل، وفي الواقع، وفقًا لإحدى المراجعات، قد يؤدي الاستلقاء على الجانب الأيسر إلى تقليل التعرض للحمض في المريء بنسبة تصل إلى 71٪.

وفي الواقع يدخل المريء الجانب الأيمن من المعدة، نتيجة لذلك، تقع العاصرة المريئية السفلية فوق مستوى حمض المعدة عندما تنام على جانبك الأيسر، من ناحية أخرى، عندما تستلقي على جانبك الأيمن، يغطي حمض المعدة العاصرة السفلية للمريء، مما يزيد من خطر الارتداد.

رفع الرأس على السرير عند النوم
يعاني بعض الأشخاص من أعراض الارتجاع أثناء الليل، مما قد يؤثر على جودة النوم ويجعل النوم أكثر صعوبة، وفي الحقيقة يمكن أن يساعد تغيير الوضع الذي تنام فيه عن طريق رفع رأسك على سريرك في تقليل أعراض ارتداد الحمض وتحسين جودة النوم.

ووجدت إحدى المراجعات لأربع دراسات أن رفع الرأس على السرير يقلل من ارتداد الحمض ويحسن الأعراض مثل حرقة المعدة والقلس لدى الأشخاص المصابين بارتجاع المريء، كما أظهرت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين استخدموا وسيلة لرفع الجزء العلوي من أجسامهم أثناء النوم يعانون من ارتجاع أقل للحمض مقارنة بالوقت الذي ينامون فيه بشكل مسطح.

تناول العشاء في وقت مبكر
غالبًا ما ينصح المتخصصون في الرعاية الصحية الأشخاص الذين يعانون من ارتداد الحمض بتجنب تناول الطعام في غضون 3 ساعات قبل النوم، وذلك لأن الاستلقاء بعد الوجبة يجعل الهضم أكثر صعوبة، مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض ارتجاع المريء.

ووفقًا لإحدى المراجعات، أدى تناول وجبة في وقت متأخر من الليل إلى زيادة التعرض للحمض عند الاستلقاء بنسبة 5٪، مقارنة بتناول الطعام في وقت مبكر من المساء، كما وجدت دراسة أخرى شملت 817 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع 2 أن تناول العشاء في وقت متأخر من الليل كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بالارتجاع الحمضي.

اختيار البصل المطبوخ بدلاً من النيء
البصل النيء هو محفز شائع لارتجاع الحمض وحرقة المعدة، حيث أظهرت إحدى الدراسات القديمة على الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع الحمض أن تناول وجبة تحتوي على البصل النيء يزيد بشكل كبير من حرقة المعدة وارتجاع الحمض والتجشؤ، مقارنة بتناول وجبة مماثلة لا تحتوي على البصل.

أيضًا يصعب هضم البصل النيء وقد يؤدي إلى تهيج بطانة المريء، مما يتسبب في تفاقم حرقة المعدة، ومهما كان السبب، إذا كنت تعتقد أن تناول البصل النيء يزيد الأعراض سوءًا، فعليك تجنبه واختيار البصل المطبوخ بدلاً من ذلك.

تناول وجبات أصغر وأكثر تكرارًا
هناك عضلة تشبه الحلقة تعرف باسم العضلة العاصرة للمريء السفلي حيث يفتح المريء في المعدة، ويعمل كصمام ويمنع عادة المحتويات الحمضية للمعدة من الصعود إلى المريء، وعادة ما يظل مغلقًا ولكنه قد يفتح عندما تبتلع أو تتجشأ أو تتقيأ.

وفي الأشخاص الذين يعانون من ارتداد الحمض، تكون هذه العضلة ضعيفة أو مختلة، ويمكن أن يحدث ارتداد الحمض أيضًا عندما يكون هناك ضغط كبير على العضلات، مما يتسبب في ضغط الحمض من خلال الفتحة.

وفي الواقع، ليس من المستغرب أن تحدث معظم أعراض الارتجاع بعد تناول الوجبات، كما يبدو أيضًا أن تناول وجبة واحدة إلى وجبتين كبيرتين فقط يوميًا قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الارتداد، لذلك، فإن تناول وجبات أصغر وأكثر تواترًا على مدار اليوم قد يساعد في تقليل أعراض ارتداد الحمض.

اتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات
تشير الأدلة المتزايدة إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات قد تخفف من أعراض ارتداد الحمض، وفي الواقع، يشك بعض الباحثين في أن الكربوهيدرات غير المهضومة قد تسبب فرط نمو البكتيريا وزيادة الضغط داخل البطن، مما قد يساهم في ارتداد الحمض.

وغالبًا لا يسبب وجود الكثير من الكربوهيدرات غير المهضومة في جهازك الهضمي الغاز والانتفاخ فحسب، بل يمكن أن يتسبب أيضًا في التجشؤ.

ومع ذلك، بينما تشير بعض الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات يمكن أن تحسن أعراض الارتجاع، هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

عن مصدر الخبر

وكالات