السودان الان السودان عاجل

قرار باغلاق جسور الخرطوم السبت قبل مظاهرات مقررة

مصدر الخبر / رويترز Reuters

قال التلفزيون السوداني، الجمعة، إن مرور الخرطوم سيغلق جميع جسور الولاية، عدا ثلاثة، عند منتصف ليل السبت قبل مظاهرات مقررة.

ودعا معارضو الجيش إلى مظاهرات كبيرة، غدا السبت، احتجاجا على تشكيل قائد الجيش عبد الفتاح البرهان مجلس سيادة جديدا.

وأعلن قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، عن تشكيل مجلس سيادي جديد برئاسته، وتعيين حميدتي نائبا له.

وأدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليمين أمس الخميس رئيسا لمجلس السيادة الجديد الذي يحل محل مجلس تقاسم فيه المدنيون والعسكريون السلطة وحله البرهان الشهر الماضي.

وعقب إعلان البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد، قال مبعوث للأمم المتحدة، إن القرار يصعب العودة إلى النظام الدستوري.

وكتب مكتب فولكر بيرتس مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى السودان، على تويتر، نقلا عن إفادة قدمها أمام مجلس الأمن، أمس الخميس، أن “التعيين الأحادي الجانب لمجلس سيادة جديد يزيد من صعوبة العودة إلى النظام الدستوري”.

كما دعت دول الترويكا (النرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) والاتحاد الأوروبي وسويسرا، الجمعة، إلى عودة رئيس الوزراء السوداني المقال عبدالله حمدوك والحكومة الانتقالية للسلطة في السودان.

وأعربت الدول والاتحاد الأوروبي في بيان رسمي عن قلقها البالغ بشأن إعلان مجلس سيادي في السودان، والذي اعتبرته انتهاكا للوثيقة الدستورية لعام 2019.

وقال البيان: “هذا الإجراء أحادي الطرف الذي يتخذه الجيش يقوض التزامه باحترام الإطار الانتقالي المتفق عليه، والذي يقضي بترشيح أعضاء المجلس السيادي من جانب قوى إعلان الحرية والتغيير.

وأشار إلى أن الإجراء الأخير من جانب قائد الجيش السوداني يسبب تعقيدا للجهود الرامية إلى إعادة عملية الانتقال الديمقراطي في السودان إلى مسارها.

وحث البيان على تجنب أي خطوات تصعيدية أخرى، مجددا دعوته إلى عودة رئيس الوزراء حمدوك والحكومة الانتقالية المدنية.

وطالب البيان بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين منذ 25 أكتوبر، وإلغاء حالة الطوارئ لإتاحة المجال لإجراء حوار حقيقي وبنّاء.

وتابع البيان: “نعاود تذكير القيادات العسكرية في السودان بأنها كانت قد أيدت إنهاء الحكم الاستبدادي في سنة 2019، وبأن الدعم الدولي مرهون بنجاح عملية الانتقال السياسي بموجب ما نصت عليه الوثيقة الدستورية”.

ويمثل مجلس السيادة المؤلف من 14 عضوا مناطق السودان، لكنه لا يضم أي عضو من تحالف قوى الحرية والتغيير السياسي الذي كان يتقاسم السلطة مع الجيش منذ 2019 مما يعني فعليا حل الشراكة الانتقالية. ويبقى عضو واحد في المجلس لم يتم اختياره بعد.

ولا يزال عبد الله حمدوك رئيس الوزراء الذي أطاح به الجيش يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول قيد الإقامة الجبرية في منزله. ويركز جزء من جهود الوساطة على إعادته لتولي رئاسة حكومة تكنوقراط.

عن مصدر الخبر

رويترز Reuters