السودان الان

هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية تطالبان بالإفراج عن المعتقلين 

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

 

الخرطوم: اليوم التالي

دعت منظمتا هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية السلطات السودانية إلى الإفراج الفوري عن المحتجزين منذ الإطاحة بالحكومة المدنية في الخامس والعشرين من الشهر الماضي والتوقف عن استخدام ما وصفتاه بالقوة المفرطة في مواجهة المظاهرات السلمية.

وطالب البيان المشترك بإطلاق سراح جميع المعتقلين الذين يصل عددهم إلى (30) من القادة السياسيين والوزراء، والكف عن المزيد من الاعتقالات.

وقالت المنظمتان إن الأبحاث التي قامتا بها تظهر أن ما لا يقل عن ثمانية من المعتقلين محتجزين في أماكن غير معلنة، دون السماح لهم بمقابلة عائلاتهم أو محاميهم في ظروف قد ترقى إلى الاختفاء القسري، بحسب وصف البيان.

وأضافت المنظمتان أن قوات الأمن السوداني استخدمت ما وصفتاه بالقوة المفرطة وغير المبررة لقمع الاحتجاجات السلمية ضد الانقلاب العسكري مما أدى إلى مقتل (14) شخصاً على الأقل بالذخيرة الحية.

فيما نفى الجيش مسؤوليته عن مقتل وإصابة متظاهرين، وأوضح أنه سيتم الإفراج عن بعض المعتقلين، بينما سيتم رفع دعاوى جنائية ضد البعض الآخر، بدون إيضاح تفاصيل.

كما أضافت المنظمتان أن تعطل خدمات الإنترنت منذ الخامس والعشرين من أكتوبر يحد من وصول الناس إلى المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب وينتهك قدرة الناس على التعبير عن آرائهم السياسية، كما يقيد الإبلاغ عن قضايا حقوقية، بما في ذلك ما يتعلق بالاعتقالات، بحسب البيان.

وكانت محكمة سودانية أصدرت أمس قراراً يقضي بإلزام شركات الاتصالات العاملة في البلاد بإعادة خدمة الإنترنت بعد انقطاعها قبل أسبوعين بأوامر السلطات.

وقال ياسر ميرغني، رئيس جمعية المستهلك، إن الجمعية تقدمت بدعوى للمحكمة إثر قطع خدمات الإنترنت، مشيراً إلى أن قاضي المحكمة ألزم الشركات بإعادة الخدمة فوراً.

وكان القائد العام للجيش، الفريق عبد الفتاح البرهان، قد أكد في وقت سابق أن قطع خدمة الإنترنت جاء “للحفاظ على الأمن القومي للبلاد”، حسب وصفه.

وتقول مصادر محلية إن صدور الحكم لا يعني بالضرورة استئناف الخدمة.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي