السودان الان السودان عاجل

قحت : إذا حلت الحكومة التصعيد الثوري سيستمر ثلاثة أشهر

مصدر الخبر / الجريدة

الخرطوم: سعاد الخضر

أعلنت قوى الحرية والتغيير اعتزامها التصعيد حال حل الحكومة ، وقال الناطق الرسمي لـ(قحت) جعفر حسن إن موكب 21 اكتوبر ليس الاخير وستتوالى المواكب التصعيدية خلال الثلاثة أشهر القادمة فيما جدد عضو المجلس القيادي للمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ياسر عرمان رفضهم لحل الحكومة وقطع بأن الحكومة لن تحل لمصلحة أحزاب أو تنظيمات أو بأي املاءات خارجية أو داخليه ويجب أن تحل لمصلحة الشعب السوداني وفك التجويع وقال عرمان في مؤتمر صحفي أمس عقده المجلس بوكالة سونا للأنباء أن أي شخص يحل الحكومة سيواجهه الشعب ولفت الى أن الوثيقة أوضحت كيفية التعامل معها وأردف الحكومة لن تحل بأي أمر أو فورمان يجي من أي جهة كانت ، وسندعم الحكومة ورئيس الوزراء ووصف الأزمة الحالية بالمصطنعة أو الانقلاب الزائف.
وأكد وقوفهم مع قضية الشرق ورفض استخدامها في الصراع في السلطة باعتبارها منطقة مركزية بها تقاطعات اقليمية وأعلن عن دعمهم لرئيس الوزراء لاجراء حوار حقيقي حول أزمة الشرق وتابع جاءت أزمة الشرق كأنها جزء من الأزمة السياسية بالمركز واعتبر ان استخدام قضية استراتجية بشكل تكتيكي خطأ ولفت الى محاولات قطع أنابيب البترول في غرب كردفان وكشف عن ظهور أسماء ممن حاولوا ذلك تابعة للنظام البائد ، وشدد على ضرورة الوصول الى جيش موحد وقوات مهنية وغير مسيسة وتابع القوات المسلحة ليست جناح عسكري للفلول أو المؤتمر الوطني وحان أوان اصلاحها والحركات مستعدة لتكون جزء من القوات المسلحة

وأعلن عرمان رفضه لوجود الحركات المسلحة بالخرطوم وذكر الخرطوم ليست جزء من النطاق الجغرافي لتنفيذ الترتيبات الأمنية لاتفاق السلام ومافي أي زول يشيل سلاح في الخرطوم وحذر من مغبة ازدواجية القيادة في الجيش وتابع السودان على مفترق طرق ووجود أكثر من مركز قيادة وقوات أخرى لديها ميزانية خطر ونحن مع بناء قوات مسلحة مهنية لاترفع السلاح في وجه شعبها “وانتقد غياب اجتماعات مجلس السيادة ورأى أن توقف أعماله لفترة طويلة أمر مضر وراهن على مقدرته حال وجوده على حل الأزمة ولفت الى أن اثنين فقط من مجلس السيادة هم الرافضين لانعقاد أعماله .
ونوه الى أنهم كقيادات بقوى الحرية والتغيير لديهم دعم واسع من الشعب وزاد الشعب قال كلمته وهو معنا والذين يهددون أرواحنا فهي ملك للأمة ورفض توصيفهم بأربعة طويلة واعتبر أنها كلمة حق أريد بها باطل وقال أي شخص نال أكثر من نصيبه يمكن مناقشة ذلك داخل قحت ونجلس لحل ذلك وليس بفرمان ولن يوقفنا أحد ممن يصفونا بأربعة طويلة أو أي كلام فارغ ، وجدد عرمان مساندتهم للجنة ازالة التمكين واستدرك قائلا نحن مع اصلاحها وتقويتها وتعزيزها والفلول لن يستطيعوا الغائها وشدد على ضرورة الالتزام بالمؤسسات التي أنشأتها الوثيقة الدستورية وقطع بأن الشمولية لامستقبل لها وزاد مافي زول يفرض حكم عسكري وستكون التكلفة عالية .

وأقر عرمان بارتكاب الحرية والتغيير أخطاء وجدد تمسكهم بمدنية الدولة وقطع بعدم سماحهم بحل الحكومة الا بامر من الشعب وليس بأوامر أو فورمان أو أي إملاءات داخلية وخارجية .
ورفض عرمان تحميله مسؤولية الأزمة التي اندلعت مؤخرا عقب توليه منصب مستشار رئيس الوزراء وقال هناك معركة متصلة من النظام القديم الذي لازال موجودا وقام بحملة كبيرة لشيطنتي وتشويه لمواقفي ولن اتنازل عن أهدافي ، وأكد عرمان أنه زاهد في المناصب.
وطالب بالافراج عن معتقلي النظام البائد غير المطلوبين لدى المحكمة الجنائية وأكملوا عامين في السجن وطالب بتقديمهم للمحاكمة أو اطلاق سراحهم وذكر يجب محاسبة الناس بالقانون ولايتم أخذ أموال الناس بالباطل ”

عن مصدر الخبر

الجريدة