السودان الان

اشتعال حرب الوثائق والتسجيلات بين شركاء الحكم

مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم: اليوم التالي
اشتعلت حرب الوثائق والتصريحات بين عضو لجنة إزالة التمكين صلاح ‏مناع والمدير العام السابق لإدارة السلع الاستراتيجية بوزارة المالية علي ‏خليفة عسكوري بالإضافة إلى مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية ‏مبارك أردول.‏
واتهم عضو لجنة إزالة التمكين صلاح مناع في تسجيل صوتي متداول ‏‏(عسكوري وأردول) بالفساد ومخالفة النظم واللوائح والإجراءات المالية فيما ‏يتصل بالمال العام، فيما أعلن مبارك أردول أن القضاء هو في الفيصل ‏بينه ومناع على خلفية اتهامات الأخير له.‏
وقال أردول في تغريدة على (تويتر) أمس: (سنتواجه مع اتهامات صلاح ‏مناع في سوح العدالة ليكون القانون فيصلاً بيننا وليشهد الشعب على ‏ذلك.‏
من جهته أعلن علي خليفة عسكوري عن مقاضاة مناع في الاتهمات التي ‏وجهها له.‏
وقال مناع في تسجيل صوتي متداول على وسائل التواصل الاجتماعي إن ‏مبارك أردول فاسد ويتصرف في بيع حصة السودان من الذهب بدون ‏الرجوع أو تفويض من وزارة المالية، وأضاف: (هذا يُخالف قانون الشراء ‏والتعاقد وقس على ذلك عسكوري عندما كان موجوداً في وزارة المالية، كان ‏يتصرف لوحده ويكتب خطاب لإنزال باخرة ـــ أل بي جي ــ ويُخاطب ‏أسامة داوود لكي يدفع).‏
من جهته رد المدير العام السابق لإدارة السلع الاستراتيجية بوزارة المالية ‏علي خليفة عسكوري على اتهامات مناع وتعهد بمقاضاته أمام المحاكم، ‏وقال: (من تعاستنا أن من يتهمنا غبي لا يعرف الاتهام ولا يعرف تركيب ‏الكذب ولمصلحة الرأي العام ولفضح أكاذيبه سأرد عليه).‏
وأشار عسكوري إلى اتهامات مناع له بأنه كان يكتب خطاباً لإنزال باخرة ‏غاز طبخ (أل بي جي) ويرسل خطاباً لرجل الأعمال أسامة داوود ليدفع ‏دون أن يرجع إلى أحد ويتصرف لوحده.‏
ونوه إلى أن حديث مناع احتوى على ثلاث تهم وجهت له وقال: (التهمة ‏الثانية باخرة هناي ماذا يقصد بهناي)، ووصف اتهامات مناع بأنها تعكس ‏درجة من الجهل والغباء لجهة أنه يستحيل أن يكتب خطابات لوحده، ‏وأشار إلى أن الإجراءات معقدة تدخل فيها وزارة الطاقة وموردين وقود لافتاً إلى أنه حتى وزير المالية لا يستطيع لوحده أن يُصدر مثل هذه ‏الخطابات، وقال: (لا يمكن لموظف في المالية أن يكتب خطاباً ويشتري ‏بواخر غاز، هذه ليست شركة هذه وزارة مالية لها نظم ولوائح وإجراءات)، ‏وأضاف: (اتهمنى أيضاً بأني كتبت خطاباً لرجل الأعمال أسامة داوود ‏وهذه تهمة واضحة ومُحددة وأركانها قائمة وأسامة داوود موجود ولا ‏يعمل في الغاز أصلاً وسأطلب من المحكمة أن يأتي بالخطاب الذي ‏كتبته لأسامة ليكون بينة).‏
‏ ووصف عسكوري مناع بأنه جاهل بالإجراءات المالية وأبسط مقومات ‏الإدارة المالية للدولة وقال: (حتى الكذب يحتاج إلى قدر من الذكاء).‏
وفي سياق آخر تحدث مناع عن العديد من ملفات الفساد، وأكد وجود ‏العديد من المخالفات في عهد الحكومة الانتقالية الحالية، لافتاً إلى أن ‏التفويض الممنوح للجنة إزالة التمكين لا يسمح لها بالتحقيق في الفساد ‏الحالي لجهة أن التفويض الممنوح للجنة لا يشمل ما يحدث عقب تاريخ ‏أبريل 2019م.‏
وقال: (من الأخبار السيئة لا توجد نيابة ولا يوجد قضاء ولا يوجد أفراد ‏شرطة لأن أغلبهم يعمل بذات العقلية القديمة ومن السهل أن تحصل ‏عمليات ابتزاز)، وأشار إلى أنه أدار عمليات تحقيق تتصل بأفراد في ‏الشرطة وتم تتبع حركة حساباتهم المصرفية وقال: (عندما كتبت لوزير ‏الداخلية أن هذه المسألة غير عادية وأن هنالك علاقة مشبوهة انعكس ‏علينا الأمر وأن كل لجنة إزالة التميكن بها فساد).‏
وأشار مناع إلى أن جهاز الأمن والمخابرات يعمل في ترتيب وتنظيم دقيق ‏في قضايا إخفاء الملفات وأكد أن الجهاز تدخل في كثير من الملفات ‏ولديه ملفات عن كل عمليات الفساد التي تمت وقال: (لكن لا نعثر عليها ‏لأنه يُملكها للمكون العسكري في الحكومة، وبالتالي نجد أن هناك ‏مجموعة قريبة من المكون العسكري وأنا أسميت ذلك بتحالف المصالح ‏وهناك من ضبطوا في عمليات تهريب دهب).‏
وتحدث مناع عن عملية ضبط الذهب الأخيرة بمطار الخرطوم والتي ‏بلغت 18 كيلو ذهب قال إنها لأحد من زعماء الحركات المسلحة.‏
وكشف أن هنالك منظومة أطلق عليها (طباخ الريس) موجودة لديها ‏موقع تحرسه عربات بلوحات عسكرية وأشار إلى أنها سيرت رحلات من ‏مطار اللاذقية إلى مطار بورتسودان من يوم 7/2/2021 حتى ‏‏13/6/2021 لافتاً إلى أنه خلال هذه الفترة تم تسيير أكثر من 28 رحلة ‏وقال: (عندما اشتكينا وأتينا بالمباحث والنيابة وفاجأنا الناس ووقفنا القوة ‏كلها وبأمر من النيابة تحت الطائرة اتصل رئيس الأركان واتصل رئيس ‏مجلس السيادة وقالوا ما في أحد يعترض الطائرة رغم أنه أتت كلاب بوليسة ‏للتقصي عن صناديق بالطائرة)، وأضاف: (في نهاية الأمر تحركت الطائرة ‏بما فيها وتم إدخالها إلى القاعدة العسكرية وبعدها لم نعرف ما حدث و‏بعدها أنا تعرضت لإشكال مع رئيس مجلس السيادة في هذا الموضع)، ‏وأكد مناع أنه أثار هذه القضية في اجتماع لمجلس الشركاء وقال: (كان ‏هناك هجوم واضح وبكل وضوح أقول إن هناك حماية منظمة لعمليات ‏تهريب الذهب وحماية منظمة لتجارة العملة التي كانت تتم بصورة معينة)، ‏وأشار إلى أن الأموال التي كانت تأتي من الخارج تدخل مؤسسات تتبع لـ‏‏(الدفاع) وأشار إلى أن هذه الأموال تتم المتاجرة بها في ‏منظومة متكاملة قال إنها كانت مستفيدة من الأوضاع الموجودة وأضاف: ‏‏(بالتالي مسألة الفساد متشعبة جداً ومعقدة وتحتاج إرادة وجهاز تنفيذي ‏قوي ونيابة قوية وعملية إحلال وإبدال)، وتابع: (إذا لم تكتمل ‏المؤسسة العدلية والشرطية وتم تدريب منسوبيها  واستيعاب الشباب ‏وتحسين مرتباتهم لن يكون هناك أي منتج نستطيع من خلاله المساهمة ‏في عملية الانتقال الديمقراطي).‏
الأموال في الخارج هي موضوع معقد جداً كانت مجموعة موجودة في ‏مجلس الوزراء وأنا هنا لا أتحدث عن رئيس الوزراء كان تفتكر أن موضوع ‏الأموال في الخارج ينبغي أن يكون تبعها ولكن لم يحدث فيه أي شيء.‏
المصيبة الكبيرة في مدير الجمارك نفسه وقال إن لديه بلاغي تزوير ‏مزور شهادة الميلاد ليستمر في المنصب أطول فترة ممكنة عندو بلاغين ‏الآن في النيابة ولكن لم يحدث أي شيء لأنه محمي من المكون العسكري ‏العدالة تحتاج إلى إرادة وهذا يحتاج إلى صياغة كل المشهد الحالي بشكل ‏مختلف ومفوضية الفساد وتكوينها وتقديم هؤلاء ببلاغاتهم الموجودة ‏مطلوبة والآن ‏القضاء أصلاً خرب وإلغاء قرارات التمكين مرتب.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

تعليق