كتابات

هيثم الفضل يكتب أدبيات الجدل السياسي ..!

مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

مبدأ إحتكار المباديء والقيَّم الوطنية السامية في عالم السياسة ، أمر ممقوت ويشير إلى وجود شيئ في نفس يعقوب ، فيما يتعلق بإتجاهات الإعتداد السلبي بالذات وإعتبارها أعلى وأسمى وطنيةً من الآخرين ، وهو نوع من التعالي والزهو الفارغ من محتوى الحقائق ، هو أيضاً إشارةً واضحة لا تقبل الجدال تعلن إنتماء مثل هكذا تنظيمات أو حتى أشخاص إلى شريحة لا تعترف بالديموقراطية ولا المشاركة والشورى ولا الإعتراف بالآخر ، فمن ينصِّب نفسه حامياً أوحداً للمصلحة الوطنية العامة و يضع بلا مشاورة خطوطاً حمراء لا يُقبل النقاش أو الحوار حولها ، مفترضاً أنه الوحيد الحادب على مصلحة الوطن والأمة ، وأن غيره لا يحوز على ثقةٍ في أن يؤتمن على مكتسبات الوطن والمواطنه ، يكون بذلك قد أعلن نفسه مركزاُ متعالياً على من حوله وهو في ذات الوقت يعزل نفسة في جزيرةٍ لا يشاركهُ فيها العيش إلا من تبَّنى أفكاره ، إما للعوز والحاجة وإما بالتملُّق والتزلُّف والزيف للحصول على مصلحةٍ آنية أو متأخرة ، وقضية التواضع إلى القانون والديموقراطية والشرعية هي في الحقيقة تبدأ من هنا ، فإن لم يعترف الحاكم بأن هناك قوى سياسية أخرى تشاركهُ في فضيلة حب الوطن والخوف علية من العثرات والملمات والمصائب ، فإنهُ سيظل دوماً واقعاً في مصيدة عدم الوثوق من مبادراته الرامية للحوار والنقاش للتوصل إلى إتفاق مع معارضيه ، فأن تنعت أجهزة الإعلام غير المُستقلة كل من يُبادر بوجهة نظر حول حلول (مُختلفة) لأزمة الوطن الماثلة أمام الأعين والتي لا تُنكرها عين مراقب ، بأفظع الألقاب وأقذر الصفات من أمثال إنعدام الروح الوطنية والعمالة لجهات أجنبية أو تحقيق أجندات تخص المصالح الشخصية ، هو في حد ذاته تزييف لحقائق في الغالب ما تكون مُغطاة بضغينة الخصومة السياسية والتنافس حول السلطة والتمثيل السياسي والفوز بوجدان عامة الناس الذين لم يعودوا بعيدين عن سجلات وافرة وثَّقت لتاريخ السياسة والساسة في السودان بحيادِ وأمانة وسيظل مبدأ الإختلاف مقبول ومنطقي طالما كان محوره للجميع المصلحة الوطنية العامة وكان منهجهُ القبول بالآخر والديموقراطية البِّينة غير المشوبة بعدم الإتفاق على مناهجها ومراميها ، وطالما إلتزم فيه الأطراف بتبَّني المفردات والمصطلحات الخلافية التي تليق بالسودان وشعبه وتاريخهُ السياسي . ولينظُر ممارسو السياسة من جيل اليوم على شتى الأعمار والإتجاهات والتنظيمات إلى السجلات الموثَّقة للسجال السياسي لساسة الأمس قبيل الإستقلال وبعده ، حتى يتبينوا أن أدب الحوار السياسي كان نقياً من شوائب الألفاظ الجارحة وأن الفُرقاء في ذلك الأوان لم يكونوا ليشككون أبداً في المبعث الوطني والمصلحي العام لأي تنظيم أو حتى فرد يمارس العمل السياسي مهما كان حجم الخلاف في الرؤى ومهما كان بُعد مسافت الإلتقاء حول مبدأ أو فكرة .

[email protected]

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي