السودان الان

(الحارسات): البرهان وحميدتي سيتسببان في إغلاق كامل البلاد

مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

 

الخرطوم – الديمقراطي

قالت مبادرة “الحارسات” إن (البرهان وحميدتي) متآمران على الثورة ويتهيآن الآن لتنفيذ انقلابهما للاستيلاء على مطلق السلطة، مدفوعين بمطامعهما ومخاوفهما الشخصية.

وأكدت المبادرة في بيان إن الانقلاب حال وقوعه سيكون إلى زوال حتما، لأنه سيشق صفوف القوات المسلحة بين الوطنيين الشرفاء والفاسدين العملاء، وستنتصب ضده آلاف المظاهرات والاضرابات والمتاريس، اضافة الى انه سيواجه عقوبات العالم الحر، مضيفًا: “وإذ يزهو الانقلابيون الآن باغلاقهم الميناء فإننا نؤكد لهم انهم سيتسببون فى اغلاق كامل البلاد، بل وإغلاق آفاق مصائرهم الشخصية نفسها”.

واتهم البيان “البرهان وحميدتي” بتوظيف الناظر ترك لإغلاق الميناء والطريق القومى في شرق السودان، كي تحدث أزمة حادة فى الوقود والكهرباء والخبز في كامل البلاد.

وزاد: “المضحك المبكي أنهما يريدان تبرير انقلابهما بسوء الأوضاع المعيشية، فى حين أنهما أهم المتسببين في الازمة.

ودعا البيان الجماهير والنساء خصوصا للمقاومة بكافة أشكالها السلمية، لإجهاض الانقلاب الذي لا تحركه اية أجندة وطنية أو مؤسسية.

وأعلنت لجان أحياء بحري، رفضها القاطع لأي انقلابٍ عسكري يقوّض مسار التحول الديمقراطي، قائلة إنه واهمٌ من يظن أن لجان المقاومة ستقبل بحكم عسكري أو تستلقي قبل أن تصل إلى سودان ديمقراطي، بعد كل التضحيات الجسام التي قدمت.

وقالت في بيان إنه ورداً على خطابات المكون العسكري، ستعلن عن مصفوفة للمؤتمرات القاعدية لأحياء بحري، بجانب وقفات احتجاجية اليوم السبت في جميع أحياء بحري منددة بالانقلاب وخطابات المكون العسكري.

ودعا البيان لجان المقاومة والتنسيقيات في الخرطوم وبقية الولايات إلى تنظيم الصفوف والشروع في البناء القاعدي استعداداً للموجة الثورية القادمة.

ومنذ الإعلان عن محاولة انقلابية فاشلة الثلاثاء الماضي انتظمت لجان المقاومة والقوى الثورية في تظاهرات ووقفات احتجاجية في أغلب مدن السودان رافضة لا اتجاه للانقلاب على الحكومة المدنية.

وأكدت لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم، أنها لن تسمح بأي محاولة لقطع عملية الانتقال الديمقراطي والعودة إلى المربع القديم.

وقالت تنسيقيات لجان المقاومة بالخرطوم في بيان مشترك، إن لشرق السودان قضية عادلة ومطالب مستحقة وجب الإيفاء بها تحقيقًا للعدالة في التنمية، مؤكدين على حماية الثورة والحكومة الانتقالية ولن يسمحوا بعودة العساكر.

وتابع: “سنقاوم المخطط الانقلابي وسندعم الانتقال الديمقراطي مهما كلف الثمن ونحن على الوعد مع ملايين من الشهداء والمصابين والمفقودين حتى تتحقق كل أهداف الثورة ونحن على اتم الاستعداد لتعطيل هذه الدبابات باجسادنا وحينها لن نعود إلا والسلطة في يد الشعب”.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي