السودان الان

محمد الفكي يطالب شركات الجيش بمساعدة منسوبي القوات النظامية

مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: السوداني
كشف عضو المجلس السيادي، محمد الفكي سليمان، عن خلافات عميقة بين المدنيين والعسكريين بالمجلس السيادي. وأوضح أنهم خلال الشهر الماضي عقدوا (4) اجتماعات، ولم يتوصلوا إلى أي قرار مشترك .
وأضاف: “علينا أن نعود لطاولة المفاوضات مرة أخرى لأن عدم اتفاق العسكريين والمدنيين سيؤدي إلى التعجيل بنهاية الفترة الانتقالية”.
واعتبر الفكي حديث المكون العسكري عن خلافات قوى الحرية والتغيير، الهدف منه إنتاج عملية سياسية يتحكّم فيها المكون العسكري بإدخال أشخاص في المعادلة السياسية والمناصب لعلاقة بالعسكريين .
وتابع: “هناك محاولة لفرض عملية سياسية جديدة يتحكم من خلالها الجانب العسكري بإضافة موالين من المدنيين لديهم علاقات تتسق أو تتشابه وتمثل الطرف الآخر.. هذا أمر خطير ومخل بالشراكة، وهو انقلاب أبيض”، مؤكداً أن الشعب هو الوصي ولا أحد سواه .
وطالب سليمان منظومة الصناعات الدفاعية التابعة للقوات المسلحة بالمساهمة في تحسين أوضاع منسوبيها، في ظل المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد، والأوضاع الخاصة التي تواجه وزارة المالية ولا تمكنها من زيادة المرتبات .
وقال سليمان في مقابلة مع (تلفزيون السودان) مساء أمس، إن التردي الاقتصادي العام نتجية للإجراءات الاقتصادية القاسية التي تم تطبيقها، وأشار إلى أن القوات النظامية ليست بمعزل عن ما حدث لمعظم السودانيين، بحسبان أن منسوبيها يعملون موظفين في الدولة .
وأضاف: “لذلك نطالبهم بالقيام بالدور الاجتماعي في إسناد أبنائنا في القوات النظامية ” .
وحول ما إذا كانت هناك ضرورة لإصدار قانون لتصنيف المؤتمر الوطني ومنسوبيه جماعة إرهابية أجاب سليمان: “هذا ليس عمل لجنة التفكيك، هذا تشريع يحتاج إلى نقاش سياسي للمجلسين، وما يقوم به أعضاء المؤتمر الوطني الآن في تقويض النظام الدستوري، ربما يفوقهم وصفاً، ولكن نحتاج لمزيد من النقاشات السياسية”.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني