السودان الان

صالح عمار: مجموعة ضخمة رافضة لمنهج “ترك” سيظهر حراكها قريباً

مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

الخرطوم – إسماعيل الباهي
قال والي كسلا السابق صالح عمار إن تساهل المكون العسكري في الحكومة، واللجان الأمنية في الولايات الشرقية، اضافة للدعم الكبير من فلول النظام البائد، ساعد مجموعة ترك على التمدد في الاحتجاجات.
وقال عمار لـ (الديمقراطي) إن شرق السودان له قضايا حقيقية في التنمية، والسياسة والتعليم ولكن “مجموعة ترك” ساعدت في تكريس المظالم طوال فترة الـ٣٠ عاما الماضية، كما ان عددا كبيرا من المجموعة شارك النظام البائد في تدمير الشرق.
ولفت إلى أن المجموعة تضلل البسطاء بدعوات انفصالية وأجندة ليست لها علاقة بقضية الشرق مثل حديثهم عن”لجنة التمكين” والمطالبة بمجلس عسكري جديد. وتابع: “إذا استمر الوضع الحالي في الشرق فسيؤدي للمزيد من الاحتقان.. هناك قوة ضخمة معترضة على مجموعة ترك وسيظهر حراكها قريبا”، محملاً مجموعة ترك والحكومة خصوصاً المكون العسكري، مسؤولية حدوث أي عواقب.
واتهم عمار موظفين بحكومة ولاية البحر الأحمر وميناء بورتسودان بالتواطوء مع مجموعة ترك، وقال إن حكومة الولاية تحتاج لمراجعة. كما أشار إلى أن إغلاق الطرق والموانئ من المجموعة وحجز والمواد البترولية والسلع يعرضها للتلف ويؤزم الوضع الاقتصادي مما يؤدي لخسائر اقتصادية وإنسانية كبيرة.
ودعا الحكومة إلى تطبيق القانون مع الالتزام بحرية التعبير وإتاحة إقامة الندوات لكل الاطراف في ظل القانون، وتابع: “لا يمكن للحكومة أن تتساهل مع إغلاق الطرق، ماذا لو خرجت قبائل أخرى وأغلقت الطرق هل ستقبل الحكومة ام تتدخل”.وأكد أن المخرج الوحيد من الصراع في الشرق هو الحل السياسي، والتفاوض مع الأطراف لتحقيق الأمن والسلام في الإقليم.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي

تعليقات

  • توحدوا يا أهلنا في الشرق وانسوا الخلافات بينكم لتحقيق مصالح أبناء الشرق كااافة بجميع مكوناتهم