السودان الان

مبعوث صيني يدعو إلى بذل الجهود لدفع العملية السياسية في السودان

مصدر الخبر / المشهد السوداني

(شينخوا) دعا مبعوث صيني يوم الثلاثاء إلى بذل الجهود لتعزيز العملية السياسية والتنمية الاقتصادية وإعادة الإعمار الوطني في السودان.

وقال داي بينغ، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إنه تم إحراز تقدم إيجابي في العملية السياسية في السودان، وذلك بفضل الجهود المشتركة للسلطات السودانية وأصحاب المصلحة الآخرين. وهناك حاجة للبناء على هذا الزخم ومواصلة ضخه في عملية السلام والتنمية في السودان.

وأضاف لمجلس الأمن أن هناك حاجة لاتخاذ نهج متعدد الأوجه لدفع العملية السياسية قدما.

وأشار إلى أن الحكومة السودانية بذلت جهودا كبيرة في تنفيذ اتفاق جوبا للسلام، وأن الصين تشيد بإطار التسوية السياسية الشاملة المقترح من قبل السلطات السودانية والذي من شأنه أن يخفف حدة التوتر بين الأطراف وتعزيز تنفيذ اتفاق جوبا للسلام.

وأردف “نأمل أن يحقق السودان تقدما جديدا في تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي والتحضير للانتخابات العامة من بين أمور أخرى”، مؤكدا أن الصين تدعم الحكومة في إجراء محادثات السلام مع الأطراف غير الموقعة وتحث الأخيرة على الانضمام إلى عملية السلام في أقرب وقت.

ودعا داي إلى تكثيف الجهود للحفاظ على استقرار إقليم دارفور. وقال إن الوضع هناك قد تحسن بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية. وبعد انسحاب العملية المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، أطلق مجلس السيادة السوداني والحكومة الانتقالية مجموعة من المبادرات لتنفيذ الترتيبات الأمنية بشكل أسرع بموجب اتفاق السلام.

ومع ذلك، بسبب كوفيد-19 والكوارث الطبيعية، وقعت حوادث أمنية واشتباكات طائفية في دارفور من وقت لآخر، داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم بقوة لمساعدة السودان على تعزيز بناء قدرته الأمنية من أجل حماية المدنيين بشكل أفضل في دارفور.

وقال إنه من الضروري تحديد الأولويات الصحيحة للتنمية الاقتصادية وإعادة الإعمار الوطني. وتعمل الحكومة السودانية جاهدة لمواجهة التحديات والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي وإصلاح الاقتصاد، إلا أن المشاكل الاقتصادية في البلاد لا تزال شديدة مع النقص الحاد في المياه والكهرباء وندرة اللوازم اليومية.

وقال داي إنه يجب على المجتمع الدولي، وخاصة البلدان المتقدمة، أن يفي بفعالية بالتزاماته لتخفيف أعباء الديون، ودعم تنمية السودان في البنية التحتية والزراعة والقطاعات الرئيسية الأخرى، ومساعدة البلاد على تحقيق التعليم الشامل والقضاء على الفقر، من أجل القضاء على الأسباب الجذرية للنزاع ووضع أساس متين لسلام دائم في السودان.

وأشار إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 2562 يدعو إلى معايير أساسية واضحة ومحددة جيدا لتعديل إجراءات العقوبات. وقد تحسن الوضع الحالي في السودان، وخاصة في دارفور بشكل كبير ورفع العقوبات في أسرع وقت ممكن يتوافق مع الديناميكيات السائدة على الأرض.

وأوضح داي أن المعايير التي حددها مجلس الأمن يجب أن تكون واضحة وواقعية وقابلة للتطبيق وتتوافق مع واقع السودان، مبديا استعداد الصين للاضطلاع بدور بناء في هذا الصدد.

وأتم بأن السودان يمر بمرحلة حرجة في انتقاله من حفظ السلام إلى بناء السلام. وينبغي أن تستمر السلطات السودانية في القيام بدور قيادي، ويجب أن يظل جميع أصحاب المصلحة متحدين. والصين مستعدة للعمل مع بقية المجتمع الدولي لتوسيع نطاق المساعدة الجماعية ودعم السودان من أجل تحقيق السلام الدائم والتنمية في البلاد.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

المشهد السوداني