اخبار الاقتصاد

شكاوى من غرق مساحات كبيرة بالجزيرة

مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم :رحاب فريني

أكدت لجنة تسيير المزراعين بمشروع الجزيرة والمناقل خروج مساحات مقدرة بسبب غرق هذه المساحات بمياه القنوات والمواجر
و كشف أحد المزارعين من تعرض قسم ود النو امتداد الربيعة للعطش وعدم زراعة محاصيل العروة الصيفية .
وحمل الأمين العام للجنة تسيير المزارعين بالمشروع هاشم عبدالله وزارة الري المسئولة بسبب القصور في صيانة القنوات والترع والمواجر، وقال “عند طوافنا على اقسام المشروع وقفنا فی قسم المنسي قرية ود زروق والقرى المجاورة لها محاطة بالمياه بجانب غمر المساحات الزراعية بالمياه”، وحمل هاشم وزاره الري مسئولية القصور في عدم تأهيل القنوات والمواجر التي امتلأت بالطمي والحشائش.
وقال في تصريحات صحافية عقب الجولة إن المصارف تسببت في غرق القرى والمساحات الزراعية من مياه القنوات وليس مياه الأمطار، وقال كان لابد لإدارات الري تفقد اقسام المشروع والتفاتيش، خاصة اننا بعد الثورة كنا نأمل في النهوض بالمشروع ولكن ذلك لم يحدث حتى هذه الجولة الوزارة غائبة ونحن مقبلون في شهر اغسطس ولا توجد طوارئ خريف، مشيرا لنقص الآليات.
وحذر المزارعين في وقت سابق من تكرار سيناريو الموسم الماضي، مناشدا رئيس مجلس الوزراء بالاهتمام بمشروع الحزيرة وان يتم تدارك الأمر
و كشف المزارع بمشروع الجزيرة قسم ود النو امتداد الربيعة، اسامة حسين البشير عن انعدام المياه في الترعة الرئيسية، وقال لـ(السوداني) “لم نتمكن حتى الآن من زراعة محصولي الذرة والقطن”، مؤكدا معاناة المزارعين من عدم توفر المياه في الترعة الرئيسة بسبب عدم الزراعة حتى الآن ولا توجد اي استجابة لمعالجة هذه المشكلة من قبل المهندس ولا الجهات الأخرى التي تم التواصل معها
واضاف كل اقسام المشروع الأخرى توفرت لها المياه وتمت زراعة الذرة والقطن بتلك الاقسام وحاليا في مرحلة النمو عدا قسم ود النو ونحن في بداية شهر اغسطس وكان من المفترض أن تكون الرية الثانية قد اكتملت، معربا عن أمله في المعالجة لتلافي الأضرار خاصة وان الدولة أعلنت دعمها للزراعة من اجل الاكتفاء الذاتي وتمزيق فاتورة الاستيراد

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني