السودان الان

وقفة احتجاجية تطالب بحماية أراضي الفشقة

مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

الخرطوم ــ الديمقراطي

نظم عدد من مواطني الشريط الحدودي بولاية القضارف، وقفة مطلبية أمام مباني أمانة الحكومة الولائية، وقدموا مذكرة تبين موقفهم من فلاحة الأراضي السودانية المستردة من العصابات الاثيوبية، ومطالب أهالي المنطقة الحدودية. 

وقال تجمع الأجسام المطلبية، إن الوقفة نفذها مواطنو مناطق “بركة نورين، مشرع الفرسان، مربطة، مشرع النيل، ود كولي، الأسرة، ود عروض، الجكة، التيبار، اللية، جزيرة الدابي، أم قزاز، المديربة ودوقاندية”.

وطالبت المذكرة بوقف الامتيازات المجحفة واستعادة الأراضي الممنوحة عن طريق المحاباة والتمكين وكل الطرق الفاسدة، وتوفير سبل المواصلات وتكملة العمل في البنية التحتية، وتنفيذ كل مشروعات التنمية في المنطقة، وربط المحليات الأربع (الفشقة، باسندا، القريشة، القلابات الشرقية) بشبكة خدمات متكاملة.

كما طالبت بإعادة هيكلة “مكتب الحدود” ليصبح مُعبراً عن تطلعات وهموم المنطقة فعلا، ووقف تحركات (مليشيا الدفاع الشعبي) ومحاصرة محاولات إدخال السلاح الناري للمنطقة وتسليح المواطنين، وطالب المحتجون بإقالة المدير التنفيذي لمحلية القلابات الشرقية ومدير إدارة تنمية الحدود باعتباره أحد موظفي النظام السابق الذين لا يزال البعض منهم في مواقع مفصلية مهمة.

وأكد والي القضارف د. سليمان علي، لدى مخاطبته الوقفة الاحتجاجية، الاهتمام الخاص بالمناطق التي تعرضت للاحتلال والتهميش، وأشار إلى أن لجنة تنمية الشريط الحدودي، أحرزت تقدماً في ترتيباتها وبرامجها لتطوير المنطقة في مختلف المجالات. 

وناشد أبناء الفشقتين الصغرى والكبرى دعم اللجنة وتسهيل مهمتها وعدم الالتفات لما أسماه بالشائعات التي تستهدف تعطيل إحداث التنمية المتوازنة، وأكد أن الحكومة تولي عنايتها للمزارع (الملتصق) بالأرض، مشيرا إلى خطة حكومية تهدف لأن يصبح الشريط الحدودي مأهولاً بالسكان والعمل على تقديم خدمات الصحة والتعليم والأمن والمياه والكباري والطرق والردميات.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي