السودان الان

الثورية تتمسك بشاركتها مع المجلس المركزى للحرية والتغيير

مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

اصدر المجلس الرئاسي للجبهة الثورية  تعميما صحفيا عقب الاجتماع الموسع للمجلس الرئاسي للجبهة الثورية السودانية الذي عقد مساء امس بقيادة الدكتور الهادي ادريس يحي رئيس الجبهة الثورية وبحضور القائد مالك عقار نائب رئيس الجبهة الثورية  والدكتور جبريل إبراهيم الامين العام للجبهة الثورية و اسامة سعيد الناطق الرسمي للجبهة الثورية وأعضاء المجلس الرئاسي من رؤساء التنظيمات ومشاركة وزراء وولاة الجبهة الثورية وكبار المفاوضين
و تناول الاجتماع الموسع الراهن السياسي و الشراكة السياسية وسياسات الإصلاح الاقتصادي وسير تنفيذ اتفاقية السلام خاصة في مسار شرق السودان والترتيبات الأمنية،  حيث استمع الحضور الي تقرير حول مشاركة وفد الجبهة الثورية في جولة التفاوض بين الحكومة السودانية الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال قيادة عبدالعزيز الحلو و اصدر  المجلس بيانا حول مخرجات الاجتماع
واشار البيان الى ان الجبهة الثورية هنأت والي ولاية شمال دارفور الاستاذ نمر عبدالرحمن ووالي غرب دارفور الاستاذ خميس عبدالله ابكر وحاكم اقليم النيل الازرق الاستاذ احمد العمدة علي التكليف و اكدت أن التعيين يأتي إيفاءاً باتفاق السلام وأن ولاة الجبهة الثورية هم ولاة لكل السودانيين وقد تم تقديم حزمة من  الرؤي وخطط وبرامج تعين الولاة علي أداء مهامهم؛
كما اكد البيان بان الجبهة الثورية  تؤكد دعمها وتمسكها بشراكتها مع المجلس المركزي للحرية والتغيير، و هي الشراكة التي نصت عليها اتفاقية جوبا والتي أصبحت جزء من الوثيقة الدستورية، كما تؤكد الجبهة الثورية إن نداء السودان مكون أساسي من مكونات المجلس المركزي للحرية والتغيير وتري أن الاجتماعات الأخيرة التي انعقدت بحضور أطراف من نداء السودان دون آخرين تتعارض والمؤسسية وتقطع الطريق امام جهود تطوير قوي الحرية وتدفع باتجاه إرباك مشهد الانتقال الديمقراطي وتخدم أعداء الثورة السودانية المجيدة؛
وابان البيان بان التلكوء في تنفيذ اتفاقية مسار شرق السودان يمثل خرقاً واضحاً لإتفاقية جوبا لسلام السودان، ان التأخير غير المبرر في تنفيذ مسار الشرق يخدم مصالح الساعين لافشال السلام وأعداء الفترة الانتقالية، الجبهة الثورية تدعو اللجنة الثلاثية لملف شرق السودان الي الإسراع برفع تقريرها النهائي للمجلس الاعلى للسلام والتأكيد على قيام الاجتماع الذي كان مقرراً له ان ينعقد في الثامن والعشرين من مايو المنصرم الخاص بمسار شرق السودان لحسم هذا الملف بشكل نهائي؛
واكدت الجبهة الثورية بان القرارات الاقتصادية الأخيرة رغم قسوتها الا انها ضرورية للتعافي الاقتصادي، وتجدد دعمها لسياسات حكومة الفترة الانتقالية لاصلاح الاقتصاد وتحسين معاش الناس، وتدعو الحاضنة السياسية للفترة الانتقالية لتبني خطاب اعلامي وسياسي يدعم برامج الحكومة وتقديم الرؤي والبرامج التي تعين الجهاز التنفيذي علي أداء مهامه
وقال البيان بإن الشراكة بين مكونات الفترة الانتقالية المدنية – المدنية، المدنية – العسكرية، والعسكرية – العسكرية مهمة لنجاح الانتقال الديمقراطي، وحرصاً منها علي تعزيز الوحدة وتجاوز التباينات شكلت الجبهة الثورية لجنة رفيعة للالتقاء بالمكونات المختلفة؛
واكدت  الجبهة الثورية بأن مفاوضات جوبا تأتي إستكمالا للسلام وتدعو الى ضرورة الالتزام  بمرجعيات التفاوض المتمثلة في الوثيقة الدستورية واتفاقية جوبا لسلام السودان وإعلان المبادئ البرهان-الحلو وحمدوك-الحلو
ووجهت الجبهة الثورية وفدها المشارك في الجولة المنصرمة لمفاوضات جوبا بتقديم تقرير ضافي شاملاً رؤية متكاملة حول سبل إنجاح مفاوضات جوبا للسلام للمجلس الاعلي للسلام

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة