السودان الان

هل بادل الشعب السوداني فاطمة أحمد ابراهيم الوفاء بالوفاء

صحيفة الركوبة
مصدر الخبر / صحيفة الركوبة

عبدالوهاب همت

فجر اليوم السبت 12 أغسطس 2017 وفي مدينة لندن توقف القلب الكبير المفتوح لكل الناس بكافة مشاربهم ، وفشل الجسد النحيل في مقاومة أكثر وأكبر وغابت فاطمة أحمد ابراهيم بطلتها البهيه وبسمتها الشارقه الجميلة بعد أن ظلت تصارع المرض لسنوات خلت.
فاطمة المولودة في العام 1933 كما تقول هي شقيقة لكل من نفيسه والتومه وصلاح ومرتضى والرشيد والهادي، تسرب الوعي اليها مبكراً اذ ان والدتها كانت من أوائل النساء اللائي تلقين تعليماً نظامياً بل وتحدثت اللغة الانجليزية أما والدها فكان رجلاً مستنيراً، وكان الجو العام داخل الاسرة يتيح لأفرادها المعرفة والاطلاع مما مكنها أن تصل الى وعي مبكر وهي صغيرة السن ، تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة أم درمان الثانوية وأثناء فترة دراستها قادت أول اضراب في مدارس البنات الثانوية ، وعقب تخرجها من المدرسة التحقت بالتدريس في المدارس الاهلية بعد أن رفضت السلطات توظيفها لأسباب سياسية.
انضمت الى ركب المؤسسات للاتحاد النسائي وتم انتخابها في لجنته التنفيذية في العام 1954 وبعد ذلك بعام انتمت الى صفوف الحزب الشيوعي السوداني وتقول بأن شقيقها الشاعر العظيم صلاح كان قد لعب دوراً بارزاً في ذلك ، بل وساهم في اقناع والدها وان هناك نقاشات طويله كانت تجري داخل منزلهم بشكل ديقمقراطي.
تفرغت فاطمة للعمل السياسي وترأست هيئة تحرير صوت المرأة الناطقة بلسان حال الاتحاد النسائي السوداني وبعد ذلك تم انتخابها عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني. بفضل قيادتها وزميلاتها للاتحاد النسائي السوداني تحققت للمرأة السودانية مطالب ماكان لها أن تنجز لولا بسالة وصلابة الاستاذة فاطمة وزميلاتها ، وبفضل مجهوداتهن العظيمة نالت المرأة السودانية الكثير من المكاسب منها المساواة في الاجر بين النساء والرجال وحق التعليم في كل الكليات الدراسية وحق عطلة الولادة مدفوعة الأجر والغاء قانون المشاهرة وهو العمل بعقد شهري و كان يفرض على المرأة أن تقد — أكثر

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الراكوبة

عن مصدر الخبر

صحيفة الركوبة

صحيفة الركوبة

أضف تعليقـك